اذهب الي المحتوي
  • Sahab
  • Blackcurrant
  • Watermelon
  • Strawberry
  • Orange
  • Banana
  • Apple
  • Emerald
  • Chocolate
  • Charcoal
أبو أنس عبد الحميد الليبي

من أقوى التزكيات التي سمعتها وقرأتها في حق العلامة المجاهد أبو محمد ربيع المدخلي حفظه الله

Recommended Posts

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه .
أما بعد :
هذه من أقوى التزكيات التي سمعتها وقرأتها في حق العلامة المجاهد أبو محمد ربيع بن هادي بن عمير المدخلي حفظه الله تعالى وبارك فيه .

الأولى : للمحدث العلامة صاحب قاعدة التصفية والتربية محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله تعالى وغفر له.
الذي  قال : [ وبإختصار أقول أن حامل راية الجرح والتعديل في العصر الحاضر وبحق : أقولها هو الدكتور ربيع والذين يردّون عليه لا يردون عليه بعلم والعلم معه ولا يتكلم فيه إلا أحد رجلين إما رجل جاهل فينبغي أن يتعلم أو رجل مغرض فهذا لاسبيل لنا عليه سوى أن ندعو الله له أن يهديه سواء الصراط ...].

الثانية : للمحدث الشيخ محمد بن الشيخ علي بن آدم بن موسى الإثيوبي حفظه الله تعالى وبارك فيه .
والذي قال : الشيخ ربيع عالم من أئمة السلف في هذا العصر ويدافع عن عقيدة السلف وأنا أحبه وهو يحبني
وأنا ألقبه بـ (( شعبة العصر )) (( الشيخ ربيع شعبة في هذا العصر )).
والذين يذمونه ويصفونه بـ الشدة فإن له سلف في ذلك من العلماء ولا يعاديه إلا المنحرفون . انتهى.

والإمام شعبة أخي السني السلفي هو الإمام الحافظ : شُعْبة بن الحَجَّاج بن الورد البصري ، أمير المؤمنين في الحديث في زمانه ، وعالم أهل البصرة ، وهو من تابعي التابعين .

قال في حقه العلامة النووي رحمه الله :
أجمع العلماء على إمامة شُعْبة بن الحَجَّاج في الحديث ، وجلالته ، وتحرِّيه ، واحتياطه ، وإتقانه .
[انظر تهذيب الأسماء واللغات للنووي (ج 1 : ص 245)]

وقال الإمام الذهبي : كان شُعْبة بن الحَجَّاج إمامًا، ثبتًا ، حجةً ، ناقدًا ، جِهْبِذًا ، صالحًا، زاهدًا ، قانعًا بالقوت ، رأسًا في العلم والعمل ، منقطع القرين ، وهو أول مَن جرَّح وعدَّل .
[انظر سير أعلام النبلاء للذهبي (ج 7 : ص 205)]

وبهذا تعرف أخي السني السلفي قوة تزكية هاذين العالمين للشيخ العلامة ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله ، وهي نابعة عن علم ودراية رحم الله الميت منهم ، وحفظ الحي على طاعة الله تعالى.
ولا يطعن فيه تصريحا أو تلميحا إلا حزبي مقيت من الحزبيين والحركيين من أهل البدع والأهواء ، وأسأل الله تعالى أن يكون في هذه الكلمات كفاية لمن أراد الحق المبين والصراط المستقيم ، وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه.
والحمد لله رب العالمين.

كتبه/ أبو أنس عبدالحميد بن علي الليبي .

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

من فضلك قم بتسجيل الدخول حتى تتمكن من المشاركة فى المنتدى

.



سجل دخولك الان

×
×
  • اضف...