اذهب الي المحتوي
  • Sahab
  • Blackcurrant
  • Watermelon
  • Strawberry
  • Orange
  • Banana
  • Apple
  • Emerald
  • Chocolate
  • Charcoal
أبو عمار علي الشمري

رد الشيخ عبدالله مهاوش على المفتون عبداللطيف الكردي

Recommended Posts

رد الشيخ عبدالله مهاوش على المفتون عبد اللطيف الكردي هداه الله 
بسم الله الرحمن الرحيم.
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله
اما بعد..
. هذا كذاب يلبس على الناس. 
وكذبه مكشوف، نصب نفسه حاكما على العلماء. ولوكان عاقلا لاتعظ بمن هلك.
الحمد لله الشيخ ربيع رد على من خالف وانحرف من كتبهم بعد أن نصحهم وصبر عليهم بالأدلة الواضحة.
أما كلام هذا المغرور فقد استقاه في زيارته الأخيرة للكويت من الحاقدين الذين لا يجرؤن على الكلام ، ولأن هذا جريء على الباطل حمّلوه ذلك.
ونقول له ولهم موتوا بغيظكم كنتم تتمنون موت الشيخ منذ عشر سنوات ولكن الله أراد فضحكم حتى يظهر شركم ويكبتكم وتنتهي _بفضل الله_ على يد هذا الإمام الهمام طموحاتكم المعوجة، وشهواتكم الجامحة.
فقد كانوا  يريدون السلفية كما يشاءون لا كما هي. والله حافظ هذه الدعوة من تلاعب هؤلاء وأمثالهم.
يحمل هذا العلم من كل خلف عدوله ينفون عنه تحريف الغالين وانتحال المطبلين وتأويل الجاهلين.
وهذا المفتون يلعب بعقول أتباعه ومعجبيه فقط وكذلك لإرضاء أولئك القابعين في الكويت أهل ضيافته الذين احتفوا به وأكرموه والله أعلم بما وراء ذلك من مؤامرات يكون هو بطلها لأنه جريء جدا، وسُلب منه الأدب، وعنده فوق ذلك ضعف في عقله فاجتمعت فيه وفيهم صفات الذين اسودت وجوههم إلا أن يتوبوا.
فالشيخ ربيع قاطع حبال مكرهم ومبين عوار إفكهم وتلبيسهم على الناس وإلا لوصلحت قلوبهم لأبصروا.. ولكنها لاتعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور. 
وماذنب الشيخ ربيع حينما ينصح المنحرفين وهم يصرون على انحرافهم ثم ينصح ويصبر وهم معاندون فماذا يفعل هو وغيره من إخوانه السلفيين بعد ذلك فإنه دين الله .
ولا شك أن الأهواء قد كثرت وكثر الانحراف، والله يهدي من يشاء برحمته ويزيغ قلوب من يشاء بعدله. 
فلا تلوموا الشيخ ربيع وإخوانه، وإنما يقع اللوم على المنحرفين من أهل التشدد والتنطع، ومن أهل التمييع ومن أهل التكفير والغلو، فماذا يصنع الشيخ وإخوانه من علماء وطلبة علم.
وقد سمعته يقول إبان فتنة الحلبي حينما كان يعتذر مشهور بن حسن عن بعض أهل الانحراف ، فقال له الشيخ: والله لو بلغني رجل ينحرف في الهند سأبين انحرافه أو خطأه أو بهذا المعنى.
وأقول أخيرا لعبداللطيف: لا تنس نفسك وتصدق كذبتك، أنت لم تتغير من سنين ولكنك تحسن المخادعة، وأذكرك بجلستك مع أبي منار وأبي مصعب حينما أردتم أن تجعلوا السلفية هيئة حزبية لها إدارة مالية ومؤسسة هيكلية، وكانت تلك الجلسة في بيت الأخ أبي مجاهد ولا أظنك نسيت حينما أوقفتكم ورددت على أبي مصعب وأنت وقفت معهم ضدي حتى طلبت منكم التحاكم للشيخ ربيع ثم أنت رفضت ذلك وقلت لي: هذه مسألة لا تحتاج الرجوع للشيخ ربيع . ثم ردكم الله بفضله وسلم الدعوة السلفية من شركم هذا قبل أربعة عشر عاما. وبقيت تندس وتتكلم باسم السلفية فإذا خالفك أحد بدعته ولو كان خيرا منك علما ومسلكا وأكثر منك سلفيا، ومن وافقك زكيته ولمعته واعتذرت له بكل المعاذير ولو كان في غاية الانحراف. 
فأنت أنت ونحن كنا نطمع فيك لما نأمل من صلاحك واحتراما لشيخنا الشيخ ربيع فإنه كان يزكيك ويقول اصبروا عليه وهو يعلم أشياء كثيرة عنك ووالله قال لي أيام تبديعك لبهمن: أنك تجالس الحزبين فكان الشيخ صابر عسى أن يصلح حالك. والمهم لا نريد الإطالة...
وعلى السلفيين تقوى الله سبحانه وأن لا يغتروا بمثل هؤلاء، وليصبروا وليثبتوا والعاقبة للتقوى.
 وعليهم بالتأني وعدم التعجل بالتبديع والهجران وليرجعوا مشتبهات هذه الأمور للعلماء ولا يكونوا مثل عبداللطيف الذي نقض غزلة من بعد قوة أنكاثا. 
وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون.
وصل الله على نبينا الموعود أتباعه بالعز والتمكين وعلى آله وصحبه أجمعين.
كتبه عبدالله مهاوش ليلة الخميس ٢٣/٦/١٤٤٠

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

من فضلك قم بتسجيل الدخول حتى تتمكن من المشاركة فى المنتدى

.



سجل دخولك الان

×
×
  • اضف...