اذهب الي المحتوي
  • Sahab
  • Blackcurrant
  • Watermelon
  • Strawberry
  • Orange
  • Banana
  • Apple
  • Emerald
  • Chocolate
  • Charcoal
سلطان الجهني

[ما من صلاة مفروضة إلا و بين يديها ركعتان]... وقد استدل بالحديث بعض المتأخرين على مشروعية صلاة سنة الجمعة القبلية وهو استدلال باطل

Recommended Posts

232 - " ما من صلاة مفروضة إلا و بين يديها ركعتان " .
أخرجه عباس الترقفي في " حديثه " ( ق 41 / 1 ) و ابن نصر في " قيام الليل "( ص 26 ) و الروياني في " مسنده " ( ق 238 / 1 ) و ابن حبان في " صحيحه "( رقم 615 ) و الطبراني في " المعجم الكبير " ( ج 69 / 210 / 2 ) و ابن عدي في" الكامل " ( ق 46 / 2 ) و الدارقطني في " سننه " ( ص 99 ) من طريقين عن ثابت بن عجلان عن سليم بن عامر عن عبد الله بن الزبير مرفوعا .
و قال ابن عدي : " ثابت بن عجلان ليس حديثه بالكثير " .
قلت : هو ثقة كما قال الإمام أحمد و ابن معين . و قال دحيم و النسائي : " ليس به بأس " و لذلك أشار الذهبي في ترجمته إلى أنه صحيح الحديث .

و قال الحافظ في " التقريب " : " صدوق " و أشار في " التهذيب " إلى أنه ثقة و قال : " مثل هذا لا يضره إلا مخالفته الثقات لا غير ، فيكون حديثه حينئذ شاذا" .
قلت : فحديثه هذا صحيح ، لأنه لم يخالف فيه الثقات ، بل وافق فيه حديث عبد الله بن مغفل مرفوعا بلفظ:( بين كل أذانين صلاة . قال في الثالثة : لمن شاء ) .

أخرجه الستة و ابن نصر.و قد استدل بالحديث بعض المتأخرين على مشروعية صلاة سنة الجمعة القبلية،و هو استدلال باطل ، لأنه قد ثبت في البخاري و غيره أنه لم يكن في عهد النبي صلى الله عليه وسلم يوم الجمعة سوى الأذان الأول و الإقامة ، و بينهما الخطبة كما فصلته في رسالتي " الأجوبة النافعة " . و لذلك قال البوصيري في " الزوائد "و قد ذكر حديث عبد الله هذا ( ق 72 / 1 ) و أنه أحسن ما يستدل به لسنة الجمعة المزعومة ! قال :" و هذا متعذر في صلاته صلى الله عليه وسلم ، لأنه كان بين الأذان و الإقامة الخطبة ، فلا صلاة حينئذ بينهما " .
و كل ما ورد من الأحاديث في صلاته صلى الله عليه وسلم سنة الجمعة القبلية،لا يصح منها شيء البتة ، و بعضها أشد ضعفا من بعض كما بينه الزيلعي في" نصب الراية " " 2 / 206 - 207 ) و ابن حجر في " الفتح " ( 2 / 341 ) و غيرهما و تكلمت على بعضها في الرسالة المشار إليها ( ص 23 - 26 ) و في سلسلة الأحاديث الضعيفة " .
و الحق أن الحديث إنما يدل على مشروعية الصلاة بين يدي كل صلاة مكتوبة ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يفعل ذلك أو أمر به ، أو أقره ، كصلاة المغرب،فقد صح في ذلك الفعل و الأمر و الإقرار .
أما الفعل و الأمر ، فقد ثبت فيه حديث صريح من رواية عبد الله المزني :" أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى قبل المغرب ركعتين ثم قال :" صلوا قبل المغرب ركعتين . ثم قال في الثالثة : لمن شاء ، خاف أن يحسبها الناس سنة " .

سلسلة الأحاديث الصحيحة وشيء من فقهها وفوائدها...

للألباني/المجلد الأول:حديث رقم(232).

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

من فضلك قم بتسجيل الدخول حتى تتمكن من المشاركة فى المنتدى

.



سجل دخولك الان

×
×
  • اضف...