اذهب الي المحتوي
  • Sahab
  • Blackcurrant
  • Watermelon
  • Strawberry
  • Orange
  • Banana
  • Apple
  • Emerald
  • Chocolate
  • Charcoal
سلطان الجهني

[يجيء صاحب النخامة في القبلة يوم القيامة و هي في وجهه]...و في الحديث أيضا فائدة هامة...وادب رفيع مع ...

Recommended Posts

222 - " من تفل تجاه القبلة جاء يوم القيامة و تفلته بين عينيه".
أخرجه أبو داود (3 / 425 - عون) و ابن حبان في"صحيحه " ( 332 ) من طريق ابن خزيمة عن جرير عن أبي إسحاق الشيباني عن عدي بن ثابت عن زر بن حبيش عن حذيفة بن اليمان مرفوعا .
قلت : و هذا سند صحيح ، رجاله كلهم ثقات رجال الشيخين ، غير زر فمن رجال مسلم وحده . و جرير هو ابن عبد الحميد الضبي الكوفي ، و أبو إسحاق هو سليمان بن أبي سليمان الكوفي .و للحديث شاهد بلفظ :

"يجيء صاحب النخامة في القبلة يوم القيامة و هي في وجهه".

سلسلة الأحاديث الصحيحة وشيء من فقهها وفوائدها...

للألباني/المجلد الأول:حديث رقم(222).

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

223 - " يجيء صاحب النخامة في القبلة يوم القيامة و هي في وجهه " .
أخرجه ابن حبان في " صحيحه " ( 333 ) : أخبرنا عبد الرحمن بن زياد الكناني- بالأبلة - حدثنا الحسن بن محمد بن الصباح : حدثنا شبابة حدثنا عاصم ابن محمد عن محمد بن سوقة عن نافع عن ابن عمر مرفوعا .
قلت : و هذا إسناد رجاله كلهم ثقات معروفون من رجال البخاري غير الكناني هذا،فلم أجد له الآن ترجمة ، لكنه لم يتفرد به ، فقد عزاه المنذري في " الترغيب "( 1 / 122 ) للبزار و ابن خزيمة و ابن حبان في " صحيحيهما ، و ابن خزيمة من طبقة الكناني المذكور فالغالب أنه رواه من غير طريقه ، إما عن ابن الصباح
مباشرة أو عن غيره ، و أما البزار فطريقه غير طريق الكناني قطعا ، فإن في إسناده عاصم بن عمر كما ذكر الهيثمي ( 2 / 19 ) ، و قال : "ضعفه البخاري و جماعة، و ذكره ابن حبان في "الثقات" .
قلت : و في " التقريب " : ضعيف .
قلت : و لكنه إن لم يفد في تقوية الحديث كشاهد أو متابع ، فهو على الأقل لا يضر و الحديث صحيح على كل حال .
و في الحديث دلالة على تحريم البصاق إلى القبلة مطلقا ، سواء ذلك في المسجد أو في غيره ، و على المصلي و غيره ، كما قال الصنعاني في " سبل السلام "( 1 / 230 ) . قال :" و قد جزم النووي بالمنع في كل حالة داخل الصلاة و خارجها و في المسجد
أو غيره " .
قلت : و هو الصواب ، و الأحاديث الواردة في النهي عن البصق في الصلاة تجاه القبلة كثيرة مشهورة في الصحيحين و غيرها ، و إنما آثرت هذا دون غيره ، لعزته و قلة من أحاط علمه به . و لأن فيه أدبا رفيعا مع الكعبة المشرفة ، طالما غفل عنه كثير من الخاصة ، فضلا عن العامة ، فكم رأيت في أئمة المساجد من يبصق إلى
القبلة من نافذة المسجد ! و في الحديث أيضا فائدة هامة و هي الإشارة إلى أن النهي عن استقبال القبلة ببول أو غائط إنما هو مطلق يشمل الصحراء و البنيان ، لأنه إذا أفاد الحديث أن البصق
تجاه القبلة لا يجوز مطلقا ، فالبول و الغائط مستقبلا لها لا يجوز بالأولى ،فمن العجائب إطلاق النووي النهي في البصق ، و تخصيصه في البول و الغائط !( إن في ذلك لذكري لمن كان له قلب أو ألقى السمع و هو شهيد ) .

سلسلة الأحاديث الصحيحة وشيء من فقهها وفوائدها...

للألباني/المجلد الأول:حديث رقم(223).

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

من فضلك قم بتسجيل الدخول حتى تتمكن من المشاركة فى المنتدى

.



سجل دخولك الان

×
×
  • اضف...