اذهب الي المحتوي
  • Sahab
  • Blackcurrant
  • Watermelon
  • Strawberry
  • Orange
  • Banana
  • Apple
  • Emerald
  • Chocolate
  • Charcoal
محمود الزوبعي

أفيقوا يا من انخدعتم بكلام محمد ابن هادي، فلقد انجلت الفتنة وعرفها حتى العوام.

Recommended Posts

أفيقوا يا من انخدعتم بكلام محمد ابن هادي، فلقد انجلت الفتنة وعرفها حتى العوام. 
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى اله وصحبه ومن والاه، أما بعد:
فإن  الفتنة التي أثارها وأوقد نارها وتولى كبرها محمد بن هادي، قد أدبرت وانكشفت، وظهر ما كان خافيا، وتبين ما كان غامضا على كثير من الناس، وعُرف المقصد من هذه الزوبعة والجعجعة التي أُثيرت في محاضرة الصمات وما تبعها من تصريحات ومنشورات.
وممن سارع في كشف خفايا هذه الفتنة هم أتباع ابن هادي نفسه مثل خالد المصري ولزهر سنيقرة بطعنهم المباشر في العلامة الإمام ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله، وهذا هو عين ما بينه أهل العلم وحذروا منه فلقد وضحوا أن  الهدف الأساسي من كل ما أثير من كلام حول بطانة العلماء وطلاب العلم والطعن فيهم، إنما هو للتوصل للطعن في الشيخ ربيع حفظه الله ذخرا للسنة وحارسا لها، ومحاولة  إسقاطه، بل إسقاط منهج الجرح والتعديل الذي أقض مضاجع الحزبيين والحداديين والتبليغيين وغيرهم من المنحرفين، بل إسقاط المنهج السلفي المبارك، فياليت المخدوعين بصراخ ابن هادي يعرفون ذلك، ياليتهم يفيقوا من سباتهم ، فالأمر قد اتضح وبانت خفاياه، وانجلى الليل وبان النهار، وظهرت الحقيقة، فتوبوا إلى الله جل وعلا وراجعوا أنفسكم، ونكرر ونقول لكم أن المقصود هو  إسقاط المنهج السلفي الذي تنتسبون إليه، واستبداله بمنهج حدادي دخيل على السلفية والسلفيين، اعرفوا ذلك قبل فوات الأوان، والله إني ناصح لكم. 
والله إنه لشرف لكم أن تعرفوا الفتنة الآن ولو بعد انجلاءها، وانكشافها حتى لعوام الناس، وإلا فإن العلماء قد عرفوها منذ بدايتها وكذلك طلاب العلم عرفوها تبعا للعلماء، ومعرفتكم لها الآن ولو كان الامر متأخرا فهو خير لكم من أن تضلوا تائهين في ظلمات هذه الفتنة الظالمة التي فرقت السلفيين وشمتت بهم أهل الزيغ والإنحراف، فلا ترضوا لأنفسكم أن يكون عوام الناس خيرا واعلم منكم في معرفة الفتن والنجاة منها. 
هذه نصيحتي لكم، والدين النصيحة كما قال رسول الله عليه الصلاة والسلام. 
نسأل الله جل وعلا الثبات على الإسلام والسنة حتى نلقاه غير محرفين ولا مبدلين، إنه ولي ذلك والقادر عليه. 
وآخر دعوانا أن الحمدلله رب العالمين. 
كتبه
أبو حسام محمود اليوسف الزوبعي
مساء الثلاثاء 8 رمضان 1440

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

من فضلك قم بتسجيل الدخول حتى تتمكن من المشاركة فى المنتدى

.



سجل دخولك الان

×
×
  • اضف...