• Sahab
  • Sky
  • Blueberry
  • Slate
  • Blackcurrant
  • Watermelon
  • Strawberry
  • Orange
  • Banana
  • Apple
  • Emerald
  • Charcoal
أبو عبد الرحمن العماد

قصيدة لشاعر الدعوة في اليمن/ أبي رواحة الموري بعنوان"وفيكم سماعون لهم" رسالة إلى العذَّال

عدد ردود الموضوع : 4

رابط المشاركة (تم تعديلها)

جزاك الله خيرا أخي زنان على هذا الاختيار الموفق لهذه القصيدة المؤثرة

فقد قال الشاعر أبو رواحة الموري :

 

رسالة عاجلة أبعث بها إلى العُذَّال بعنوان :

" وفيكم سمَّاعون لهم "

 

سخَّرتُ شعري لنصرِ الدِّينِ مجتهداً ***** أذودُ عن حوضه الأوباشَ والبُعَدا

وكم رياحٍ بدربي كلما عصفت ***** صمدت فيه وبعض القومِ ما صَمَدا

تناولتني أيادي المغـرضين فما ***** ونَيْتُ جسماً ولا قبَّلتُ ثَمَّ يَـدا

ولا انحنَيْتُ لغير الله في فِتَـنٍ ***** ولا خضعتُ لحِزْبٍ ظالم ٍ أبدا

مَرَّت عليَّ أعاصيرُ الهوى زَمَنـاً ***** فما نكصتُ ولا بَدَّلتُ مُعْتَقَدا

وذاك أنَّ إلهي كان لي سَنَـداً **** فهو الذي قد أراني الحقَّ والرَّشَدا

 

عشرون عاماً بعصرِ الوادِعِيِّ مَضَت ***** وكلُّها في صِراعٍ يُظهر الزَّبَدا

وسارَ مِن بعدِهِ أبناءُ دعوتِهِ ****** مثلُ الحجوريْ فقد لاقى العِدا أسَدا

فلا وربِّكَ ما استهجنتُ جُهدَهُمُ ***** والشِّعرُ يشهَدُ أني لم أقلْ فَنَـدا

فإنَّ للشِّعرِ فوقَ الهامِ ألْوِيَـةً ****** تُذيقُ كُـلَّ جَبَانٍ خَائِنٍ كَمَـدا

سلوا عن الشِّعرِ أحزاباً مضلِّلَةً ***** وكُلَّ جمعيَّةٍ قد فَرَّقَتْ بَـلَدا

يُنْبِئْكَ كلُّ حَقودٍ أنَّ قافيتي ***** قد شوَّهَت منهُمُ الأطراف والجسَدا

 

ظَنُّوا بأني إذا فارقتُ مركز َ دمَّـ ***** ـاجَ الحبيبةِ بثُّوا كلَّ ما فَسَدا

فأظهروا الطَّعنَ في عِرْضٍ ومُعْتَقَدٍ ****** وهـكذا فعلُ من خانَ أو جحدا

هُمُ اللئامُ وأصحابُ الخَنـَا فلهُمْ ****** خلفَ"الكواليسِ" طعنٌ يقذفُ الزَّبدا

ألا اخسؤوا أيها الأوغادُ لن تَصِلوا ****** لِمَـا أردتم فحسبي الله مُعْتَمَدا

يا كم رُمِيتُ بتركِ الشَّعرِ من زَمَنٍ ****** وأنَّ دمَّـاجَ لن أمضيْ لها أبَدا

فقلتُ قد عشتُ دهراً في مرابعها ****** أنالُ فيها عُلُـوماً قد عَـلَتْ سنَدا

فإنْ خرجتُ اضطراراً لم يكن حَرَجٌ ****** شرطَ الثَّباتِ على ما كنتُ معتَقِدا

وإن رجعتُ إليها وهو لي أملٌ ****** فعندها يـأكلُ الطَّعَّانُ ما حصَدا

فإنَّ فيها رجالَ العِلمِ أُحَسِبُها ****** بـأنَّها سوف تنفي كلَّ ما وَفَـدا

فإنَّ فيها أُبـاةَ الشِّعرِ تدفعُـها ****** عقيدةُ الحقِّ ما حابت لها أحَـدا

 

والشِّعرُ دربي ونار الشِّعرِ محرقَةٌ ***** وسوف أكوي بها من ضَلَّ مُعتَقَدا

فإنَّ للشِّعرِ وَسْماً ليس نجعلُهُ ****** إلا على جبهةِ الأنذالِ والبُلَدا

فلا تخافوا بني (البَيْضَا) فإنَّ لنـا ****** في الحقِّ نهجاً عزيزَ النَّفسِ مُتقدا

وما جبنتُ لخصمٍ كان يزجُرُني ***** ولا خذلتُ نفوساً تطلبُ الرَّشَدا

لكنَّ عَيْباً على خِـلٍّ تُصاحِبُـهُ ***** ودأبُهُ الدَّهــرَ ذَيَّاعاً لِمَا وَجَدا

مُقَلِّداً قَالَـةَ الفحشاء في وَضَحٍ ***** كببغاءٍ يحاكي كلَّ من وَفَدا

فكيف آسى على خِلٍّ بضـاعتُهُ ***** تَشْيِيعُ كلِّ مقالٍ يبعثُ النكدا

 

أما عرفتُمْ بني البَيْضاء منهجَنَـا ***** بأنَّه واضحٌ كالشَّمسِ حين بَدا

فلا تلوموا حروفي إنْ هِيَ انطلقتْ ****** فأحرقتْ مِنْ لَظاها السَّهْلَ والنُّجُدا

ولا تَزُجُّوا بِخِـلَّ كان يصحبُكُمْ ****** إلى مهـاوي الرَّدَى إذ رُبَّما وَرَدا

أشكو إلى الله ما بي لا إلى أحَـدٍ ***** عليه كلُّ اعتِمادي نِعمَ لي سَنَدا

فما جعلتُ لغـيرِ الله قـافيتي ***** ولا رضيت بنهـج ساقط أبدا

ولا رجوتُ سوى الرَّحمنِ في عَوَزٍ ***** إليه أمري ومنه أطُلبُ المَدَدا

 

سكبها من دمه وقالها بفمه وكتبها بقلمه

أبو رواحة عبد الله بن عيسى الموري

زاده الله سداداً وثباتاً

 

جدة حي الروابي ك 9

في مساء الثلاثاء 18/8/1424 هـ

منقول من ####

تم التعديل بواسطة مراقب ثاني

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

رابط المشاركة (تم تعديلها)

جزاكم الله خيرا

 

جزاكم الله خيرا

تم التعديل بواسطة مراقب ثاني

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

من فضلك قم بتسجيل الدخول حتى تتمكن من المشاركة فى المنتدى

.



سجل دخولك الان