• Sahab
  • Sky
  • Blueberry
  • Slate
  • Blackcurrant
  • Watermelon
  • Strawberry
  • Orange
  • Banana
  • Apple
  • Emerald
  • Charcoal
Guest القبطان

تحريك الإصبع فى التشهد خفضاً ورفعاً .. لاأصل له !

عدد ردود الموضوع : 24

لعل فى ذلك فائدة !

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

(**********)

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

(بسم)

 

ما زَالَتِ العَرَبُ بَلْ وَ العَجَمُ تُنَادِي الرَّجُلَ أَنْ تَعَال و اِئْتِ و اِقْرُبْ و اِدَنَّ ، بِتَحْرِيْكِ الأُصْبُعِ خَفْضاً و رَفْعاً و مَا قَالَ قَائلُهُم و ما خاضَ في صِفَةِ التَّحْرِيْكِ و مَا ذَلِكَ إلاَّ لِجِبِلَّةِ الإِنْسَانِ على هذا النَّوْعِ مِنَ التَّحْرِيْكِ دُونَ غَيْرِهِ لاَ تَخْصِيْصاً و لَكْن خِلْقَةُ مَفَاصِلِ الأُصْبُعِ لاَ تُيَسِّرُ لَهُ إِلاَّ الخَفْضَ و الرَّفْعَ دُوْنَ غَيْرِهَا مِنَ الحَرَكَاتِ بَلْ لاَ أَكُونُ مُجَازِفاً إِنْ قُلْتُ بِأَنَّ تَحْرِيْكَهُ عَلَى غَيْرِ هَذِهِ الصِّفَةِ فِيْهِ كُلْفَةٌ وَ نَوْعُ حَرَجٍ وَ لَمْ يُجْعَلْ ذَلِكَ فِي الدِّيْنِ وَ هُوَ خَلاَفُ المَعْهُودِ .

ثُمَّ ، لا حَقِيْقَةَ شَرْعِيَّةَ لِهَذَا اللَّفْظِ - أَعْنِي التَّحْرِيْكَ - فَوَجَبَ المَصِيْرُ إِلَى الحَقِيْقَةِ اللُّغَوِيَّةِ فَالعُّرْفِيَّةِ وَ الأَمْرُ كَمَا قَدْ بَسَطْتُ لَكَ إِنْ شَاءَ اللهُ .

 

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة مصطفى الملواني جزاكم الله خيرا ورحم الله الشيخ وأسكنه الفردوس الأعلى,

هل يعلم أحدكم دليل على رفع الأصبع عند النطق بالشهادة عموما لا في الصلاة؟

رأيت الكثير يفعلها لكن لا أعرف فيها دليل...

أفيدونا بارك الله فيكم

أخى عذرا لعدم النقل الكامل لان لست استحضر القول

ولكن راجع الاجوبه النافعه للشيخ العلامه محمد ناصر الدين الالبانى_رحمه الله_.

لعلك تجد فيها بغيتك

فانه قد مر على فى يوم من الايام قول ,تجد فيه جواب ما اردت

وبارك الله فيك

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

(عنوان1 الأخ الجزائرى الأثرى لو أسندت قولك إلى إمام قد سبقك به لكان فى ذلك فائدة لنا ولك !!)

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

صلى بعض الأخوه بجانب الشيخ الألبانى ورأى الشيخ يرفع و يخفظ سبابته عند التشهد !!!! والله أعلم

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

جزاكم الله خيرا اخواني على تحرّيكم السنه ,,

 

والذي فهمته من كلام الشيخ رحمة الله عليه وهو الذي يفهم من حديث وائل بن حجر رضي الله عنه ان الاصبع

 

يكون مرفوعا جيدا باتجاه القبله بحركه بسيطه من بداية التشهد حتى السلام.

 

وليس كما يفعله كثير من الناس الان يكون اتجاه الاصبع نحو الارض ويحركونه بخمول !!!!!!

 

والذي احث نفسي عليه اولا واخواني السلفيين وجميع المسلمين العمل بالسنه في جميع امورنا

 

في عباداتنا ومعاملاتنا يقول النبي صلى الله عليه وسلم((قد تركتكم على البيضاء ,ليلِها كنهارِها,لايزيغ عنها بعدي

 

إلا هالك, من يعش منكم فسيرى اختلافا كثيرا , فعليكم بما عرفتم من سنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين

 

عضوا عليها بالنواجذ ,وعليكم بالطاعةِ, وإن عبداً حبشيًا , فإن المؤمن كالجمل الأنفِ , حيثما قيد انقادَ))

 

رواه ابو داوود والترمذي وابن ماجه.

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

سئل الشيخ الإمام عبد العزيز ابن باز :

س : من ع . ح . أ- الدمام ، ألاحظ أنه أثناء قراءة التشهد يقوم بعض المصلين بتحريك السبابة يمينا ويسارا وبعضهم إلى أعلى وأسفل ، وذلك بحركات سريعة متتالية أو بطيئة ، والبعض الآخر يرفع أصبعه ولا يحركها وآخرون لا يرفعون أصبعهم هذه بالمرة ، فما الحكم في ذلك؟

[ ج ] : (( السنةُ للمصلي حالَ التشهدِ أن يقبضَ أصابعَه كلَّها ـ أعني أصابعَ اليُمنى ـ ويشيرَ بالسّبابة ويُحركَها عندَ الدعاءِ تحريكا خفيفا ، إشارةً للتوحيد ، وإن شاء قبضَ الخنصرَ والبنصرَ ، وحلقَ الإبهامَ مع الوسطى ، وأشار بالسبابة . كلتا الصفتين صحتا عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ .

أما يده اليسرى فيضعها على فخذه اليسرى مبسوطة ، ممدودة أصابعها إلى القبلة ، فإن شاء وضعها على ركبته . كلتا الصفتين صحتا عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ )) . اهـ .

[[ المصدر : مجموع فتاوى ومقالات_الجزء الحادي عشر . نشرت في (كتاب الدعوة) الجزء الأول ، ص (75) ]].

.

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

بسم الله

شيخنا مقبل الوادعي رحمه الله تعالى يضعف هذا الحديث اذ انه شاذ لان الراوي خالف في هذه المسالة اكثر من خمسة عشر راويا ً والله الموفق ....

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

الأخ قبطان جزاك الله على إثارة سنة يخطيء فيها العديد من المسلمين ولقد أهتم شيخنا

الألباني رحمه الله في إيضاح هذه السنة في العديد من دروسه المسجلة .

<div style="margin: 0cm 0cm 0pt;" dir="rtl"><strong>بسم الله الرحمن الرحيم</strong></div>

<div style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: justify;" dir="rtl">-<u> من كتاب صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم من التكبير إلى التسليم كأنك تراها

</u></div>

<div style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: justify;" dir="rtl">طبعة المكتب الإسلامي الطبعة الرابعة عشر 1408 هـ -  1987  باب  تحريك الأصبع في

التشهد :</div>

<div style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: justify;" dir="rtl">و" كان صلى الله عليه وسلم يبسط كفه اليسرى على ركبته اليسرى، ويقبض أصابع كفه اليمنى

كلها، ويشير بأصبعه التي تلي الإبهام إلى القبلة، ويرمي ببصره إليها "<a title="" href="#_ftn1" name="_ftnref1">[1]</a> </div>

<div style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: justify;" dir="rtl">و" كان إذا أشار بإصبعه وضع إبهامه على إصبعه الوسطى " <a title="" href="#_ftn2" name="_ftnref2">[2]</a> " وتارة كان يحلق بهما حلقة "<a title="" href="#_ftn3" name="_ftnref3">[3]</a> </div>

<div style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: justify;" dir="rtl">و" كان-إذا رفع إصبعه- يحركها يدعو بها "<a title="" href="#_ftn4" name="_ftnref4">[4]</a> ويقول: " لهي أشد على الشيطان من الحديد. يعني السبابة "<a title="" href="#_ftn5" name="_ftnref5">[5]</a> </div>

<div style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: justify;" dir="rtl">و" كان أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم يأخذ بعضهم على بعض، يعني الإشارة بالأصبع

في الدعاء "<a title="" href="#_ftn6" name="_ftnref6">[6]</a></div>

<div style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: justify;" dir="rtl">و" كان صلى الله عليه وسلم يفعل ذلك في التشهدين جميعاً "<a title="" href="#_ftn7" name="_ftnref7">[7]</a></div>

<div style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: justify;" dir="rtl">و" رأى رجلاً يدعو بإصبعيه فقال: أحِّدْ [أحِّدْ ] [ وأشار بالسبابة ]"<a title="" href="#_ftn8" name="_ftnref8">[8]</a></div>

<div style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: justify;" dir="rtl" align="left"><b><u> من أشرطة سلسلة الهدى والنور:</u></b></div>

<div style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: justify;" dir="rtl">- عند إجابة الشيخ عن صحة حديث أن النبي صلى الله عليه وسلم إذا جلس بين السجدتين

رفع إصبعه مشيراً إلى القبلة، أجاب الشيخ أن السنة هو تحريك الإصبع في التشهد بدليل

الأحاديث الصحيحة عن عبد الله ابن عمر في صحيح مسلم، وعن عبد الله ابن الزبير في

صحيح مسلم<a title="" href="#_ftn9" name="_ftnref9">[9]</a>.</div>

<div style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: justify;" dir="rtl">- قال الشيخ أن السنة هي تحريك الإصبع في التشهد وهو ماصح عن إمام السنة أحمد ابن

حنبل رحمه الله<a title="" href="#_ftn10" name="_ftnref10">[10]</a>.</div>

<div style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: justify;" dir="rtl">- قاله الشيخ في كلامه عن حديث وائل ابن حجر وفيه صفة الصلاة وذكر السجدتين والتشهد<a title="" href="#_ftn11" name="_ftnref11">[11]</a>.</div>

<div style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: justify;" dir="rtl">- ففي كل هذه المواضع قرر الشيخ رحمه الله أن السنة هي في تحريك الإصبع في التشهد

والله أعلم.</div>

<div style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: justify;" dir="rtl">رحم الله شيخنا العلامة الألباني ونفعنا الله بعلمه</div>

<div style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: justify;" dir="rtl"> </div>

<div>

<br clear="all">

<hr align="right" width="33%" size="1">

<div id="ftn1">

<div style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: justify;" dir="rtl"><a title="" href="#_ftnref1" name="_ftn1">[1]</a> - مسلم وأبو عوانة وابن خزيمة. وزاد فيه الحميدي في "مسنده"(131/1) وكذا أبو يعلى

(275/2) بسند صحيح عن ابن عمر. " وهي ندبة الشيطان لا يسهو أحد وهو يقول هكذا" ،

ونصب الحميدي اصبعه. قال الحميدي: قال مسلم بن أبي مريم: " وحدثني رجل أنه رأى الأنبياء

ممثلين في كنيسة في الشام في صلاتهم قائلين هكذا،ونصب الحميدي اصبعه" قلت: وهذه فائدة

نادرة غريبة، وسندها إلى الرجل صحيح.</div></div>

<div id="ftn2">

<div style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: justify;" dir="rtl"><a title="" href="#_ftnref2" name="_ftn2">[2]</a> - مسلم وأبو عوانة.</div></div>

<div id="ftn3">

<div style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: justify;" dir="rtl"><a title="" href="#_ftnref3" name="_ftn3">[3]</a> - أبو داود والنسائي وابن الجارود في "المنتقى" (208) وابن خزيمة (1/86/1- 2 )

وابن حبان في "صحيحه" (485) بسند صحيح وصححه ابن الملقن (28/2) وله شاهد في ابن عدي

(287/1). وقوله: " يدعو بها" قال الإمام الطحاوي: " وفيه دليل على أنه كان في آخر

الصلاة".</div>

<div style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: justify;" dir="rtl">قلت : ففيه دليل على أن السنة أن يستمر في الإشارة وفي تحريكها إلى السلام، لأن

الدعاء قبله،وهو مذهب مالك وغيره. وسئل الإمام أحمد : هل يشير الرجل بإصبعه في الصلاة

؟ قال : نعم، شديداً. ذكره ابن هاني في "مسائله عن الإمام أحمد" (1/80 طبع المكتب

الإسلامي).</div>

<div style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: justify;" dir="rtl">قلت: ومنه يتبين أن تحريك الإصبع في التشهد سنة ثابتة عن النبي صلى الله عليه وسلم،

عمل بها أحمد وغيره من أئمة السنة. فليتق الله رجال يزعمون أن ذلك عبث لايليق بالصلاة،

فهم من أجل ذلك لا يحركونها مع علمهم بثبوتها، ويتكلفون في تأويلها بما لا يدل عليه

الأسلوب العربي، ويخالف فهم الأئمة له.</div>

<div style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: justify;" dir="rtl">ومن الغرائب أن بعضهم يدافع عن الإمام في غير هذه المسألة، ولو كان رأيه فيها مخالفاً

للسنة بحجة أن تخطئة الإمام يلزم منها الطعن فيه وعدم إحترامه ! ثم ينسى هذا فيرد

هذه السنة الثابتة ويتهكم بالعاملين بها، وهو يدري أو لا يدري أن تهكمه يصيب أيضاً

هؤلاء الأئمة الذين من عادته فيهم أن يدافع عنهم بالباطل وهم هنا أصابوا السنة !

بل إن تهكمه به يصيب ذات النبي صلى الله عليه وسلم، لأنه هو الذي جاء بها، فالتهكم

بها تهكم به.</div>

<div style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: justify;" dir="rtl">وأما وضع الإصبع بعد الإشارة، أو تقييدها بوقت النفي والإثبات، فكل ذلك مما لا أصل

له في السنة، بل هو مخالف لها بدلالة هذا الحديث.</div>

<div style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: justify;" dir="rtl">وحديث أنه كان لايحركها، لا يثبت من قبل إسناده. كما حققته في " ضعيف أبي داود "

(175)، ولو ثبت فهو ناف ، وحديث الباب مثبت، والمثبت مقدم على النافي، كما هو معروف

عند العلماء.</div></div>

<div id="ftn4">

<div style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: justify;" dir="rtl"><a title="" href="#_ftnref4" name="_ftn4">[4]</a> -  الحاشية رقم 3 </div></div>

<div id="ftn5">

<div style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: justify;" dir="rtl"><a title="" href="#_ftnref5" name="_ftn5">[5]</a> - أحمد والبزار وأبو جعفر والبختري في " الأمالي " (60/1) وعبد الغني المقدسي في

" السنن " (12/2) بسند حسن، والروياني في " مسنده " (249/2) والبيهقي .</div></div>

<div id="ftn6">

<div style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: justify;" dir="rtl"><a title="" href="#_ftnref6" name="_ftn6">[6]</a> - ابن أبي شيبة (2/123/2) بسند حسن.</div></div>

<div id="ftn7">

<div style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: justify;" dir="rtl"><a title="" href="#_ftnref7" name="_ftn7">[7]</a> - النسائي والبيهقي بسند صحيح .</div></div>

<div id="ftn8">

<div style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: justify;" dir="rtl"><a title="" href="#_ftnref8" name="_ftn8">[8]</a> - ابن أبي شيبة (12/40/1) و (2/123/2) والنسائي، وصححه الحاكم، ووافقه الذهبي،

وله شاهد عند ابن أبي شيبة.</div></div>

<div id="ftn9">

<div style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: justify;" dir="rtl"><a title="" href="#_ftnref9" name="_ftn9">[9]</a> - شريط 55 .</div></div>

<div id="ftn10">

<div style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: justify;" dir="rtl"><a title="" href="#_ftnref10" name="_ftn10">[10]</a> - شريط 61 .</div></div>

<div id="ftn11">

<div style="margin: 0cm 0cm 0pt; direction: rtl; unicode-bidi: embed; text-align: justify;" dir="rtl"><a title="" href="#_ftnref11" name="_ftn11">[11]</a> - شريط 90 .</div></div></div>

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

<div>الاخوه الكرام</div>

<div>اطال الالباني رحمه الله في الكلام على هذا الموضوع في كتابه تمام المنه فليراجع

فانه مفيد جداً</div>

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

يرفع للفائدة !!

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

سنة يخطىء فيها الكثير .

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

الذي فهمته من كلام الشيخ الألباني رحمه الله أنه يعني ألاّ يخفض ويرفع كما يفعل البعض فهو يرفع إصبعه حتى منتهاه ثم يخفضه حتى يلمس يده.

وأظن الشيخ يريد التحريك بمعنى أنه يرفع قليلاً ويخفض قليلاً مع حركة سريعة حتى أن الرائي لا يقول عن هذا التحريك خفضًا ورفعًا بل هو مجرد تحريك.

هذا فهمي فإن كان حقًّا فالحمد لله وإن كان خطأً فأستغفر الله.

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

هناك رسالة قدم لها ألأإمام الوادعي ، وهي لإحد طلابه.

 

أسماها((البشارة في شذوذ التحريك وثبوت الإشارة))

 

وقد طُبعت قديماً، فمن كان له علم بها فلا يبخل علينا.

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

(بسم)

 

 

ليس فيها كبير نفعٍ سوى جمعُ طُرُقِ المرويَّات أمَّا فقهها ، فعند ذلكَ الكوكب ! .

 

و لعلَّ ذلكَ راجِعٌ لحداثةِ سنِّ كاتِبِها(حاشية هو أحمد بن سعيد الأشهبي و عنوان رسالته " البِشَارَةُ فِي شُذُوذِ تَحْرِيْكِ الأصْبُعِ فِي التَّشَهُّدِ وَ ثُبُوتِ الإِشَارَةِ " هذ و قد أثنى عليها الإمام الألبانيّ - رحمه الله تعالى - من حيثُ جَمْعُها للروايات ! .) وقتذاك - زادهُ اللهُ توفيقًا - .

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

(سلام)

 

 

هناك فائدتان جميلتان ذكرهما العلامة الألباني بخصوص رفع الإصبع في التشهد،

 

الأولى:

سمعتها في أحد الأشرطة للشيخ وذكر أنه مما يستفاد من كثرة الأسانيد التي لم يرد فيها تحريك الإصبع أن هذه الحركة خفيفة وليست شديدة وإلا للحظها أغلب رواة سنة رفع الإصبع في التشهد عن النبي صلى الله عليه وسلم.

(وكان الشيخ علي الحلبي موجودا في ذلك المجلس وقال للشيخ الألباني أن هذا الإستنباط الدقيق في هذه المسألة لم نسمعه منك قبل الآن، فقال العلامة الألباني أن هذا مما فتحه الله عليه في ذاك المجلس - فمن أراد التأكد من هذه الفائدة فليسأل الشيخ علي الحلبي أو ليبحث في أشرطة الشيخ الألباني)

 

الثانية:

(أعتقد أني قرأتها في سحاب)

سأل الشيخ الألباني رحمه الله عن رفع الإصبع حين نطق الشهادة خارج الصلاة، فقال أن هناك حديثا رأى فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلا يتشهد وهو رافع لإصبع في كلتا يديه، فقال له الرسول صلى الله عليه وسلم: أحد (أو ما يعني ارفع اصبعا واحدا) وهذا الحديث عام ولم يرد فيه أن تلك الحادثة كانت أثناء الصلاة، فلا بأس برفع الإصبع حين ذكر الشهادة خارج الصلاة (((أحيانا))) مالم يتخذ ذلك عادة.

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

كنت علقت سابقاً على موضوع التحريك أنه تحريك خفيف سريع من غير خفض ولا رفع وقلت أن هذا هو الذي فهمته من كلام الشيخ الألباني - رحمه الله - ووجدت كلاماً لأبي إسحاق الحويني ينقل هذا عن الشيخ - رحمه الله - فأحببت أن أنقله لإخواني للفائدة.

مرفق مقطع من فيلم للحويني:

http://www.megaupload.com/?d=16UKX2X9

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

الأخ الفاضل / ردن مخلد الهاملي

نحن في غُنية عن أن تنقل لنا كلام لأحد المبتدعة في هذه المسألة أو غيرها، فالأئمة كفونا علمًا وعملاً بارك الله فيك

انقل عن أهل السنة أولى وأفضل، فالشبهات خطافة، والقلوب ضعيفة، ولا يأمن أحدنا على نفسه الفتنة

 

وجزاك الله خيرًا

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

أخوي/ أبو عبدالرحمن اهدئ قليلاً بارك الله فيك كل الذي نقلته هو لبيان كيفية التحريك التي يقصدها الشيخ الألباني - رحمه الله - ما زكيت مبتدعة ولا شيء.

كل الموضوع الحويني كلم الشيخ الألباني - رحمه الله - مشافهة وعرف منه الصورة التي يقصدها الشيخ ونقلتها لبيان هذه الصورة فقط لا غير.

ولكي يزول الإشكال بالنسبة للحويني تفضل بيان ما يتعلق بالحويني من أرشيف سحاب الخير لأهل الأهواء:

http://www.sahab.net/sahab/list.php?user=2116&list=ما%20يتعلق%20بأبي%20إسحاق%20الحويني&action=list

 

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

أخي الفاضل / ردن

أنا لست عصبيًا حتى أهدئ أخي العزيز

كل ما قلته لك أننا في غُنية عن كلام أهل البدع والأهواء، فإن كنت تود نقل شيء عنهم لحاجة ماسة، فليس هناك داعٍ لأن تضع لنا مقطع بالصوت و(الصورة) ! فأنت أردت أن تثبت شيئًا قاله الألباني بشيء آخر يحرمه ولا يجيزه !

فانتبه يا رعاك الله، وكن حليمًا في الرد على نصيحة إخوانك

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

اخوانى الاحباء السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

عندى فائدة فى التحريك احببت ان اطلعكم عليها لتعرفوا دليل التحريك ، ثم لتفرقوا بين الخفض والرفع والتحريك وانه ثم فرق كبير بينهما فالوارد الصحيح التحريك بشده تجاه القبله ليس خفضا ولا رفعا ولكن من اعلى الى اسفل وهو اقل من الخفض والرفع ! تصورتم هذا إخوانى اخوانى ودليله ، قوله عليه الصلاة والسلام فيما صح عنه ، إنها، أى السبابه أشد على الشيطان من ضرب السياط . أو كما قال عليه الصلاة والسلام علم بدلالة المفهوم لا المنطوق أن التحريك يكون من أعلى الى اسفل كما سبق تعريفه أنفا أى من أعلى الى اسفل وقد عرفنا انه اقل من الخفض والرفع ، فإن الذى يضرب بالسياط لا يضرب يمنة ولا يسرة بل يضرب من اعلى الى اسفل ، ولربما قال قائل : طيب اليس ضرب السياط من اعلى الى اسفل فيه خفض ورفع ؟ قلت بلى هذا فى السياط ! أما فى الشرع فليس ثمة دليل على الخفض والرفع لأن الأصل فى العبادات المنع والحظر والتحريم والتوقيف ، فلا عبادة الا بدليل من الشرع المطهر فمدار العبادة على التوقيف والإ تباع لا على الإ حداث والإ ختراع ، ولا مشاحة أبد بين التحريك وا لإ شاره وبه قال جماعة من السلف قديما وحديثا ، فنحن مثلا وهذا مثال عملى اذا اردنا ان ننادى احدا اشرنا له أن يا فلان تعالى ‘ هذه الاشاره ما تكون ثابتة ابدا تكون منوطة بالتحريك وقد راينا باعيننا كثير من اهل العلم يشرحون حديث النبى عليه الصلاة والسلام حين قال انا وكافل اليتيم كهاتين فى الجنة واشار بالسبابة والوسطى ، وكلهم تأسيا به عليه الصلاة والسلام كانوا يشيرون بالسبابة والوسطى ومع الاشارة كانوا يرفعون ايديهم ويحركون خفضا ورفعا ! فلا مشاحة بين التحريك والإ شارة والجمع ممكن فلم نهلك انفسنا ونشق عليها وهناك مائة وواحد طريق من طرق الجمع بين المتعارضات ومن علامات الحق سهولته ويسره ومن علامات الباطل صعوبته وعسره وقد استأت جدا من صاحب كتاب شذوذ الإ شاره ذكرنى بتطاول مصطفى العدوى الخلفى المصرى المنصورى نزيل سمنود ، فقد تكلم بعبارات شديدة والله شيخه الشيخ مقبلا رحمه الله لا يجرأ عليها من أدبه رحمه الله وتواضعه رحمه الله ولكن كل من اراد الصعود الان يصب جام غضبه وسخيمة صدره على الامام الالبانى رحمه الله فنقول لهؤلاء وامثالهم ومن على شاكلتهم :

أقلوا عليهم لاابا لابيكم من اللوم او سدوا المكان الذى سدوا ، اعرفوا قدركم فان عرفتموه فسوف تعرفون قدر العلماء وقد صدق العلامة التويجرى رحمه الله رحمة واسعه على ما كان بينه وبين الشيخ رحمه الله من اختلافات يصدق فيها انها من قبيل خلاف التنوع الا انه قال يرحمه الله : الالبانى علم على السنه والقدح فيه اعانة على القدح فى السنه ، فهذه درة من درره يرحمه الله سمعتها منه فى بعض اشرطته ومن بركة العلم ان ينسب الى قائليه أخوكم ومحبكم سمير السلفى عامله الله بلطفه ورحمته

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

السلام عليكم

سمعت قديما شريطا للشيخ الالباني " أسئلة عبر الهاتف " وكان المتصل من الجزائر وسأل الشيخ عن كيفية التحريك وقال للشيخ اننا سمعنا من اشرطتكم ان التحريك ليس رفع ولا خفض ونحن نطبق هذا والحمد لله، فقال الشيخ انا لم اقل ليس رفع ولا خفض ، وقال الشيخ بمعنى كلامه " انه في الحقيقة رفع وخفض ولكن بطريقة سريعة لا تكاد ترى" . و ليت الاخوة او من عنده هذا الشريط ان يقوم بتنزيله في سحاب وبارك الله فيكم ورحم شيخنا وجمعنا به في الجنة.

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

من فضلك قم بتسجيل الدخول حتى تتمكن من المشاركة فى المنتدى

.



سجل دخولك الان