طارق المغربي السلفي

هل هذا الحديث صحيح ؟

عدد ردود الموضوع : 5

الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على النبي المختار

سؤالي أيها الإخوة حول حديث : ( لقد جئتكم بالذبح ) هل صح عن النبي صلى الله عليه و سلم أم لم يصح ؟ و إذا صح ما فقه هذا الحديث ؟ و هل صحيح ما يستدل به جماعة التكفير ( الخوارج ) بهذا الحديث حول جواز ذبح الكفار كما تذبح الشاة ؟ لأنهم يستدلون به كثيرا بينهم و في مواقعهم .

أتمنى وضع فتاوى العلماء السلفيين و بارك الله في الجميع .

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

بحثت لك أخي في مواقع البحث فوجدته في السير: البداية و النهاية، و في تفسير القرطبي عند سورة الحجر، و في مواقع التكفيريين، و في موقع للنصارى عليهم لعائن الله المتتابعة إلى يوم القيامة، يسدلون به على وحشية المسلمين كما يدعون، و لم أجد له تخريجا في كل هؤلاء....

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

ذكر الحديث في صحيح السيرة للشيخ الألباني رحمه الله صفحة148

 

وقد روى البيهقي عن الحاكم بسنده عن ابن إسحاق : حدثني يحيى بن عروة عن أبيه عروة قال : قلت لعبد الله بن عمرو بن العاص : ما أكثر ما رأيت قريشا أصابت من رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما كانت تظهره من عداوته ؟ فقال :

لقد رأيتهم وقد اجتمع أشرافهم يوما في الحجر فذكروا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا : ما رأينا مثل ما صبرنا عليه من هذا الرجل قط سفه أحلامنا وشتم آباءنا وعاب ديننا وفرق جماعتنا وسب آلهتنا وصرنا منه على أمر عظيم .

أو كما قالوا .

قال : فبينما هم في ذلك [ إذ ] طلع رسول الله صلى الله عليه وسلم فأقبل يمشي حتى استلم الركن ثم مر بهم طائفا بالبيت فغمزوه ببعض القول فعرفت ذلك في وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم فمضى فلما مر بهم الثانية غمزوه بمثلها فعرفتها في وجهه

فمضى فمر بهم الثالثة فغمزوه بمثلها فقال :

( أتسمعون يا معشر قريش ؟ أما والذي نفسي بيده لقد جئتكم بالذبح ) .

فأخذت القوم كلمته حتى ما منهم من رجل إلا وكأنما على رأسه طائر وقع حتى إن أشدهم فيه وصاة قبل ذلك ليرفؤه [ بأحسن ما يجد من القول ] حى إنه ليقول : انصرف أبا القاسم راشدا ف [ والله ] ما كنت جهولا . فانصرف رسول الله صلى الله عليه وسلم .

حتى إذا كان الغد اجتمعوا في الحجر وأنا معهم فقال بعضهم لبعض : ذكرتم ما بلغ منكم وما بلغكم عنه حتى إذا بادأكم بما تكرهون تركتموه .

فبيمنا هم في ذلك [ إذ ] طلع رسول الله صلى الله عليه وسلم فوثبوا إليه وثبة رجل واحد فأحاطوا به يقولون : أنت الذي تقول : كذا وكذا ؟ لما كان يبلغهم من عيب آلهتهم ودينهم فيقول رسول الله صلى الله عليه وسلم :

( نعم أنا الذي أقول ذلك ) .

ولقد رأيت رجلا منهم أخذ بمجامع ردائه وقام أبو بكر يبكي دونه ويقول : أتقتلون رجلا أن يقول ربي الله [ غافر 28 ] ؟ ثم انصرفوا عنه .

فإن ذلك لأكثر ما رأيت قريشا بلغت منه قط .

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

وقال الشيخ الألباني رحمه الله أن الحديث صحيح في الشريط رقم 467 من سلسلة الهدى و النور الدقيقة 40 و بعض الثواني

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

تم النشر (تم تعديلها) · تقديم بلاغ

السائل : يعني في حديث أنّ النّبيّ صلّى الله عليه و سلّم كان يرفع السّكين في الطّور المكّي و يقول لمشركي قريش ( جئتكم بالذّبح ) .
الشيخ : كان يرفع السّكّين
السائل : يعني السيف
الشيخ : يعني هذه حاشية من عندكم أمّا قوله ( جئتكم بالذّبح ) فهذا صحيح أمّا أنّه بالسّكين يرفعها فهذه حاشية من عندكم أو ممّن أسمعكم ذلك .
الحلبي : و في الطّور المكّي يقول .
السائل : في الطور المكي
الشيخ : ما ادري الآن أنت تذكرنا
السائل : جئتكم بالذبح
الشيخ : معليش معليش نحن نعرف هذا الحديث لكن الآن التّساؤل هل هو في الطّور المكّي أو المدني ؟ و سواء كان هذا أو هذا فذلك لا يعني فسبحان الله ! أنا أحمد الله عزّ و جلّ أنّ الّذي يحيى و يعيش مع السّنّة يتأثّر بها , أنا قلت لكم آنفا كلمة أنسيتها لعلّه بعض الإخوان يذكّرني إيّاها بالنّسبة لما يتعلّق بالدّولة قلت
الحلبي : رجل ملة لا رجل دولة
الشيخ : لا قبل قلت كلمة أنّه يعني نحارب الدّولة أو لا نحاربها ؟ نحاربها و لا نحاربها , تذكّرتم هذه الكلمة ؟
الحلبي : نعم .
الشيخ : آه فقولي نحاربها هو الذّبح لكن ليس هو الذّبح المستعجل الّذي يتبادر إلى الذّهن , هو الذّبح الآجل يعني نحن نتهيّأ للقضاء على هذه الطّواغيت أمّا الآن فنحن لا نستطيع أن نعمل شيئا . كثيرا ما أقول لابدّ أنّه وصلكم شيء من رشاش من كانوا يسمّون قديما بجماعة التّكفير و الهجرة و الآن يسمّون بالمجاهدين أو الجهاد لابدّ بلغكم شيء من دعوتهم .
السائل : هذا الّذي يقال الآن ... .
الشيخ : أنا أعرف هذا فهؤلاء يرفعون صوتهم عاليا في محاربة الحكّام الّذين يحكمون بغير ما أنزل الله أليس كذلك ؟ طيّب , هؤلاء لا نتكلّم عن مقاصدهم و طواياهم هذا علمه عند ربّي لكنّي أقول هؤلاء أطفال مغرّر بهم أنا أقول لهؤلاء قاتلوهم هاهم أمامكم في كلّ بلاد الإسلام هل يستطيعون أن يعملوا شيئا ؟! نعم عملوا شيئا و ما عملوا شيئا أنا أكرّر هذه النّغمة المتعارضة عملوا شيئا و ما عملوا شيئا . عملوا شيئا أهلكوا ناسا كثيرين في سبيل إقامة الحكم بالإسلام و ما عملوا كلّكم يذكر ما وقع في المسجد الحرام , فتنة المسجد الحرام ثمّ فتنة مصر و فتنة سوريّة فماذا كانت العاقبة ؟ رجعت الدّعوة القهقرى ما شاء الله من سّنين ذلك لأنّهم يبتلون بالاستعجال بالأمور و هناك حكمة تقول " من استعجل الشّيء قبل أوانه ابتلي بحرمانه " فهؤلاء الآن يرفعون أصواتهم عالية و يفرّقون بين الجماعات الإسلاميّة بأنّ هؤلاء لا يقاتلون هؤلاء الحكّام , طيّب أهم يقاتلون ؟ هم لا يفعلون شيئا سوى أن يزيدوا في الفرقة فرقة و أن يزيدوا في المسلمين ضعفا و إلاّ فهم لا يستطيعون أن يقاتلوا هؤلاء الحكّام و هم مستعدّون بكلّ سلاح مادّي و أولئك الّذين يزعمون بأنّه يجب علينا أن نقاتل هؤلاء لأنّنا كفرا بواحا ثمّ لا يفعلون شيئا لماذا ؟ لأنّهم ما استعدّوا كما قال تعالى (( و لو أرادوا الخروج لأعدّوا له عدّة )) فإذن نحن نتّخذ العدّة و هي على الرّكيزتين السّابقتين ذكرا لابدّ من التّصفية و التّربية و هؤلاء الّذين ينتمون الآن إلى الجهاد هم الحقيقة ليس فيهم شيخ أوّلا أعني بالشّيخ لغة ليس فيهم شيخ مسنّ يعني جرّب الأمور و عرف أوضاع النّاس و الشّعوب و طبائعهم و أخلاقهم إلى آخره فضلا على أن يكون فيهم شيخ لغة و علما كلّهم من الأحداث الّذين جاء ذكرهم في بعض أحاديث الخوارج الأوّلين ( حدثاء الأحلام ) و لذلك فلا ينبغي أن نغترّ بمثل هذه الاستعمالات للقضاء على الحكم بغير ما أنزل الله لإقامة الحكم بما أنزل الله لأنّ الأمر لا يكون بمجرّد هذه العواطف الجامحة الّتي لا حدود لها و ما أحسن ما قيل 
" أوردها سعد و سعد مشتمل *** ما هكذا يا سعد تورد الإبل " غيره .
الشيخ الألباني رحمه الله الشريط رقم 467 من سلسلة الهدى و النور الدقيقة 40 و بعض الثواني السؤال رقم 9

تم التعديل بواسطة أبو العز الكوني الليبي

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

من فضلك قم بتسجيل الدخول حتى تتمكن من المشاركة فى المنتدى

.



سجل دخولك الان