اذهب الي المحتوي
  • Sahab
  • Blackcurrant
  • Watermelon
  • Strawberry
  • Orange
  • Banana
  • Apple
  • Emerald
  • Chocolate
  • Charcoal
كريم إبراهيم الخطيب

المسائل المنتقاة من صفات الخوارج الغلاة (متسلسل)

Recommended Posts

المسائل المنتقاة من صفات الخوارج الغلاة

 

هذه – بإذن الله- الحلقة الأولى من عدة حلقات قصيرة تهدف إلى التعريف بصفات الخوارج قديما و حديثا، وهي مستفادة من كتاب الأخ الفاضل-أبو عبد الرحمن عادل بن علي الفريدان- قرأه و أطلع عليه الشيخ العلّامة صالح بن فوزان بن عبد الله الفوزان- حفظه الله- ، أحببت أن أشارك بها أخوتي لتعم الفائدة، والله الموفق.

 

الحلقة الأولى:

 

الصفة الأولى : أنهم أحداث الأسنان.

الصفة الثانية : أنهم سفهاء الأحلام – أي العقول-.

الصفة الثالثة : أنهم يقولون من خير قول البرية.

الصفة الرابعة: أنهم لا يجاوز إيمانهم حناجرهم.

الصفة الخامسة : أنهم يخرجون من الدين كما يخرج السهم من المية، ثم لا يعودون فيه.

الصفة السادسة : أن فيهم ضعفا في فقه دين الله، ولذا جاء أنهم يقرأون القرآن لا يجاوز حناجرهم.

الصفة السابعة : أنهم يجتهدون في العبادات.

الصفة الثامنة : أنهم شر الخلق و الخليقة.

 

( قال أحمد بن حنبل رحمه الله : الخوارج قوم سوء، لا أعلم في الأرض قوما أشر منهم.)

 

وللحديث بقية...

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

المسائل المنتقاة من صفات الخوارج الغلاة

 

الحلقة الثانية

 

الصفة التاسعة : أن سيماهم التحليق، و في رواية التسبيت، وهو استئصال الشعر القصير.

 

الصفة العاشرة : أنهم يقتلون أهل الإيمان و يدعون أهل الأوثان.

 

الصفة الحادية عشرة : أنهم يتعمقون في الدين حتى يخرجوا منه.

 

الصفة الثانية عشرة : أنهم يطعنون على أمرائهم، ويشهدون عليهم بالضلال. كما فعل عبد الله ابن ذي الخويصرة مع النبي صلى الله عليه و سلم.

 

الصفة الثالثة عشرة : أنهم يدعون إلى كتاب الله، وليسوا منه في شيء.

 

الصفة الرابعة عشرة: أنهم لا يرون لأهل العلم والفضل مكانة، ولذا زعموا أنهم أعلم من علي بن أبي طالب و ابن عباس و سائر الصحابة- رضي الله عنهم و أرضاهم-

 

الصفة الخامسة عشرة : أنهم يتشددون في العبادة ،فيتعبدون و يتدينون حتى يعجبون من رآهم و تعجبهم أنفسهم.

 

قال ابن عباس رضي الله عنه ( ولم أر قوما أشد اجتهادا منهم أيديهم كأنها ثفن الإبل ، ووجوهم معلنة من آثار السجود).

 

الصفة السادسة عشرة : أن ابن عمر يراهم شر الخلق، وقال رضي الله عنه :انطلقوا إلى آيات نزلت في الكفار فجعلوها في المؤمنين.

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

الصفة السابعة عشرة :

 

أنهم يخرجون على خير فرقة من الناس ( خ 6933)

 

الصفة الثامنة عشرة :

 

أن قول الله تعالى ( ومنهم من يلمزك في الصدقات ...) الآية ( التوبة 58) نزلت في عبد الله بن ذي الخويصرة التميمي مبدأ الخوارج ( خ 6933) من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه .

 

الصفة التاسعة عشرة :

 

أنهم لاتجاوز صلاتهم تراقيهم ( م 2467) من حديث علي ابن أبي طالب رضي الله عنه .

 

الصفة العشرون :

 

الأجر العظيم لمن قتلهم قال علي أبن ابي طالب رضي الله عنه

 

((لو يعلم الجيش الذي يصيبونهم ماقضى لهم على لسان نبيهم صلى الله عليه وسلم لاتكلوا على العمل ) (د 4768)

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

الصفة الحادية والعشرون :

 

( أنهم يسفكون الدم الحرام -على أنفسهم بالانتحار وعلى غيرهم بالإعتداء عليهم بالقتل -

 

( م246 ) من حديث على بن أبي طالب رضي الله عنه .

 

الصفة الثانيةوالعشرون :

 

كما قال على بن أبي طالب رضي الله عنه ( يقولون الحق بألسنتهم لايجوز هذا منهم - وأشار إلى حلقه - من أبغض خلق الله إليه .

 

عندما قالوا ( لاحكم إلا لله ) ( مسلم 2468) من قول علي بن أبي طالب رضي الله عنه .

 

الصفة الثالثة والعشرون :

 

أنهم أول من فارق جماعة المسلمين وكفرهم بالذنوب .

 

( مجموع فتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية ( 3/349 , 7/279)

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

الصفة الرابعة والعشرون :

 

أنهم يحسنون القيل ويسيئون الفعل بعد ماذكر الإختلاف والفرقة في الأمة .

 

( د :4765) من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه .

 

الصفة الخامسة والعشرون :

 

أنهم كلما خرج منهم قرن قُطع .( جه :174) من حديث ابن عمر رضي الله عنهما .

 

الصفة السادسة والعشرون :

 

أنهم يخرج في عراضهم الدجال .

 

وفي رواية : في خداعهم وفي نسخة أعراضهم جمع عرض وهو الجيش العظيم .

 

 

( جه :174) من حديث ابن عمر رضي الله عنهما .

 

 

الصفة السابعة والعشرون :

 

أنهم من الذين في قلوبهم زيغ

 

كما فسر قول الله تعالى ( فأما الذي في قلوبهم زيغ فيتبعون ماتشابه منه .... ) الآيه .

 

( آل عمران :7)

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

وقول الله تعالى ( يوم تبيض وجوه وتسود وجوه ) ( آل عمران :106) الآية . ان المقصود بهم هم الخوارج . ( حم 22313) من حديث أبي امامة رضي الله عنه .

 

الصفة الثامنة والعشرون :

 

أنهم يكفرون المسلم بكل ذنب ويقولون يخرج من الإيمان ويدخل الكفر . ( شرح العقيدة الطحاوية ص298 تحقيق أحمد شاكر )

 

الصفة التاسعة والعشرون :

 

أنهم يقولون بتخليد أهل الكبائر من المسلمين في النار .

 

( شرح العقيدة الطحاوية ص360 تحقيق أحمد شاكر )

 

الصفة الثلاثون :

 

يرون الخروج على الإمام إذا خالف السنة حقاً واجباً . ( الملل والنحل 1/115)

 

الصفة الإحدى والثلاثون :

 

أنهم أشد الناس عملاً بالقياس . ( الملل والنحل 1/116)

 

قلت :وهذا في حق المتاخرين منهم أما اوائلهم فالقياس عندهم قليل وأتوا من سوء فهمهم للنصوص الشرعية .( ص 26)

 

------------------------

 

الرموز المستخدمة :

 

خ : صحيح البخاري .

 

م : صحيح مسلم .

 

حم : مسند الإمام أحمد .

 

د: سنن أبي داوود .

 

جه : سنن ابن ماجه .

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

التعريف بالخوارج والتحذير منهم :

 

 

الخوارج : جمع خارجي وهو الذي خلع طاعة الإمام الحق وأعلن عصيانه وألب عليه .

 

 

وقد عرفوا أيضاً : بأنهم يكفرون بالمعاصي الكبائر ويخرجون على أئمة المسلمين وجماعتهم

 

 

ويدخل فيهم كل من أخذ بأصولهم وسلك سبيلهم .( 1)

 

 

الضابط في معرفة الخارجي :

 

 

إذا اظهر القول بالخروج على ولاة المسلمين

 

أو كفر المسلمين بالكبائر التي دون الشرك

 

أو صحح مذهب الخوارج واستحل دماء المسلمين باسم الجهاد في سبيل الله وإنكار المنكر

 

فتلك هي الضوابط التي يعرف بها الخوارج .

 

(1)الخوارج للعقل ( ص28)

 

 

(2) مما أفاده الشيخ صالح الفوزان . ( المسائل المنتقاة ص8)

 

 

------------------------------

 

 

الصفة الثانية والثلاثون :

 

أنهم يكفرون الرعية الغائب منهم والشاهد إذا كفر الإمام - وهذا عند البيهسية من فرق الخوارج . (الملل والنحل 1/126)

 

الصفة الثالثة والثلاثون :

 

أنهم يكفرون من لم يقل برأيهم واستحلوا دمه وجوزوا قتل الأولاد والنساء المخالفين لهم - وهذا للأزارقة من فرق الخوارج . ( لوامع الأنوار البهية 1/86)

 

الصفة الرابعة والثلاثون :

 

قالوا : الإيمان هو العلم بالله وماجاء عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فمن وقع فيما لايعرف أحلال هو أم حرام فهو كافر لوجوب الفحص عنه . وهذا عند البيهسية من فرق الخوارج .

 

( لوامع الأنوار البهية 1/87)

 

الصفة الخامسة والثلاثون :

 

قالوا بوجوب قتال السلطان وحده ومن رضي بحكمه فأما من أنكر فلايجوز قتاله إلا إذا أعان عليه أو طعن في دين الخوارج أو صار دليلاً للسلطان -وهذا عند العجاردة من فرق الخوارج . (3)

 

------------------

 

(3) ماأشبه الليلة بالبارحة فكل من حذر من المناهج البدعية أتهم في دينه

 

وكذا يستحلون قتال من كان من رجال الشرط والأمن الذين هم سبب في حفظ الأمن .

تم التعديل بواسطة أبو عبد العزيز السليماني

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

الصفة السادسة والثلاثون :

 

قالوا : كل كبيرة يرتكبها الإنسان فهو كافر لأنه جاهل بالله وهذا عند المكرمية المنشقة من الثعلبية من فرق الخوارج .

 

الصفة السابعة والثلاثون :

 

أن منهم من يكون مع الدجال في آخر الزمان . قيل لعلي رضي الله عنه

 

الحمد لله الذي أراح منهم العباد . قال : كلا والذي نفسي بيده إن منهم لفي أصلاب الرجال وإن منهم لمن يكون مع الدجال . ( لوامع الأنوار البهية 1/ 86)

 

الصفة الثامنة والثلاثون :

 

أنهم لايراعون حرمة الزمان والمكان كما حصل مع القرامطة ومن جاء بعدهم إلى يومنا هذا .

 

الصفة التاسعة والثلاثون :

 

أنهم لايرون إمامة الإمام الجائر . ( مقالات الإسلاميين 1/ 204 )

 

الصفة الأربعون :

 

أنهم يتمسكون بظواهر النصوص القرآنية - وإن كانوا لايقصدون معارضتها - ولكن فهموا منه مالم يدل عليه ولذا جوزوا على الأنبياء ارتكاب الصغائر والكبائر من قوله تعالى ( ليغفر لك الله ماتقدم من ذنبك وماتأخر ) فالنبي عندهم قد يكفر ثم يعود . ( الخوارج عقيدة وفكراً ص54)

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

الصفة الحادية والأربعون :

 

أنهم يردون السنة اذا لم يرد صراحة مايؤيدها في القرآن . قال شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله ( لايتمسكون من السنة الابما فسر مجملها دون ماخالف ظاهر القرآن عندهم فلايرجمون الزاني ولايرون للسرقة نصابا) مجموع الفتاوى ( 13 - 48)

 

الصفة الثانية والأربعون :

 

أنهم يقطعون السبيل ويسفكون الدم بغير حق الله .

 

 

( المستدرك للحاكم 2-153) ومجمع الزوائد ( 6-236) من كلام عائشة رضي الله عنها .

 

الصفة الثالثة والأربعون :

 

 

أنهم لم يكن فيهم أحد من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم .

 

( المستدرك للحاكم 2/150)

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

الصفة الرابعة والأربعون :

 

أنهم كثيروا الاختلاف فيما بينهم فلذلك كثرت فرقهم وخرج بعضهم على بعض وربما وضع الحديث بعضهم على بعض وصدق الله تعالى إذ يقول ( ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافاً كثيراً ) ( النساء : 82) ( الخوارج عقيدة وفكراً ص55,56,68)

 

الصفة الخامسة والأربعون :

 

أنهم كلاب أهل النار . ( شرح اعتقاد أصول اهل السنة 8/ 1232)

 

الصفة السادسة والأربعون :

 

أنهم يظهرون الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ويصرفون النصوص الواردة فيه إلى منازعة الأئمة والخروج عليهم

وقتال المخالفين . ( الشريعة ص22 ) ( الخوارج أول الفرق في تاريخ الإسلام ص37)

 

الصفة السابعة والأربعون :

 

أنهم يتكلمون بكلام اهل العلم وألفاظه .

 

قال محمد بن الحسين رحمه الله ( فلاينبغي لمن رأى اجتهاد خارجي قد خرج على الإمام عدل كان او جائر فخرج وجمع جماعة وسل سيفه واستحل قتال المسلمين فلاينبغي أن يغتر بقراءته للقرآن ولابطول قيامه في الصلاة ولابدوام صيامه ولابحسن ألفاظه في العلم إن كان مذهبه مذهب الخوارج . ( الشريعة ص28)

 

الصفة الثامنة والأربعون :

 

أنهم يجوزون الجور في حق النبي صلى الله عليه وسلم . ( خ 6933) من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه , ومجموع الفتاوى لشيخ الإسلام ابن تيمية ( 19/ 73)

 

الصفة التاسعة والأربعون :

 

أنهم يستدلون بآيات الوعيد ويتركون آيات الوعد . ( الخوارج أول الفرق في تاريخ الإسلام ص38)

 

الصفة الخمسون :

 

أنهم يتعجلون في إطلاق الأحكام . ( الخوارج أول الفرق في تاريخ الإسلام ص 146)

 

الصفة الحادية والخمسون :

 

أنهم يحكمون على القلوب وأتهامها ومنه الحكم باللوازم والظنون . ( الخوارج أول الفرق في تاريخ الإسلام ص 147)

 

الصفة الثانية والخمسون :

 

أن منهم من يشكك في الأحداث التاريخية الثابتة . ( دراسة عن الفرق وتاريخ المسلمين ص133)

 

الصفة الثالثة والخمسون :

 

انهم يدعون إلى الأمية ومحاربة التعليم زاعميت انه لايمكن الجمع بين العلوم الشريعة والعلوم الدنيوية النافعة . ( دراسة عن الفرق وتاريخ المسلمين ص 134)

 

الصفة الرابعة والخمسون :

 

انهم يدعون إلى اعتزال المجتمع المسلم فهجروا المدارس والمعاهد والجامعات والظائف الحكومية والسكنى مع المسلمين . ( دراسة عن الفرق وتاريخ المسلمين ص 137)

 

الصفة الخامسة والخمسون :

 

أن منهم من يعتقد كفر من يعتقد حجية الإجماع . ( دراسة عن الفرق وتاريخ المسلمين ص 143)

 

الصفة السادسة والخمسون :

 

ان منهم من يطعن في الصحابة ويردون أقوالهم . ( دراسة عن الفرق وتاريخ المسلمين ص 144)

 

الصفة السابعة والخمسون :

 

اعتراضهم على من أباح التقليد للعامي والطالب المبتدئ وأجازه العلماء , زاعمين ان التقليد سبب في الكفر وضياع دولة الإسلام .

( دراسة عن الفرق وتاريخ المسلمين ص 146,147)

 

الصفة الثامنة والخمسون :

 

أنهم يقتلون أنفسهم في العمليات الإنتحارية اعتماداً على الشبه الباطلة .

 

 

من مظاهر الفكر الخارجي حديثاً :

 

 

سوء الأدب مع العلماء ولمزهم وتنقصهم وشحن القلوب عليهم والجرأة على الطعن فيهم . ( الخوارج أول الفرق في تاريخ الإسلام ص148)

 

من مظاهر الفكر الخارجي حديثاً :

 

لجوء كثير منهم إلى التقية والإمعان في السرية لأن عقائدهم وأفكارهم تصادم ماعليه أهل العلم وسائر المسلمين وإن رفعوا دعوى التزام عقيدة أهل السنة والجماعة والتبعية لبعض أئمة أهل السنة والجماعة كشيخ الإسلام ابن تيمية أو أئمة الدعوة السلفية النجدية . ( الخوارج أول الفرق في تاريخ الإسلام ص 140,141)

 

 

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه .

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

من فضلك قم بتسجيل الدخول حتى تتمكن من المشاركة فى المنتدى

.



سجل دخولك الان

×
×
  • اضف...