• Sahab
  • Sky
  • Blueberry
  • Slate
  • Blackcurrant
  • Watermelon
  • Strawberry
  • Orange
  • Banana
  • Apple
  • Emerald
  • Charcoal
نبيل فندي

الجواب المقنع لمن سأل عن صوم الحامل والمرضع الشيخ الالباني

عدد ردود الموضوع : 10

الجواب المقنع لمن سئل عن صوم الحامل والمرضع

 

السلام عليكم

بسم الله الرحمان الرحيم

الجواب المقنع لمن سئل عن صوم الحامل والمرضع

أجاب عليها فضيلة الإمام المحدث: محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله

 

من سلسلة فتاوى جدة، شريط رقم : (25)

 

يقول السائل: قرأت في كتاب: "صفة صوم النبي صلى الله عليه وسلم في رمضان" لمؤلفه: سليم الهلالي؛ أن الحامل والمرضع إذا خافتا على نفسيهما أو ولديهما أفطرتا وأطعمتا عن كل يوم مسكيناً، ولا يجب عليها القضاء، فما صحة هذا القول؟ نرجو التوضيح.

 

الجواب: لا يجب عليها القضاء وإنما يجب عليها الكفارة عن كل يوم مسكيناً، هذا الجواب الصحيح، أما الاشتراط المذكور؛ وهو إذا خافت الحامل والمرضع على نفسيهما أو ولديهما! هذا الشرط إنما هو اجتهاد من بعض العلماء لا تكلف به الحامل أو المرضع.

لأن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قد قال: {إن الله - تبارك وتعالى- قد وضع الصيام عن الحامل والمرضع} ثم قال ابن عباس في تفسير قوله تعالى: {فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضَاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرٍ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِين} قال ابن عباس رضي الله عنه:

" أن الحامل والمرضع عليها الإطعام" أي لا يوجد هناك الشرط المذكور آنفاً؛ أن تخاف الحامل أو المرضع على نفسها أو على ولدها.

خلاصة الجواب: يجوز لكل حامل ولكل مرضع أن تفطر وأن تطعم عن كل يوم مسكيناً، ولا قضاء عليها إلا هذه الكفارة.

 

-----------------------------------------------------------------------------------

 

 من سلسلة الهدى والنور، شريط رقم : (339)

 

السائل: المرضع التي تفطر في رمضان هل تطعم عن كل يوم تفطر فيه فقير أو مسكين؟ هل يجوز هذا ككفارة؟

 

الشيخ: أي نعم يجوز.

 

السائل: كم مقدار الإطعام؟

 

الشيخ: ليست الكفارة دراهم أو دنانير تُدفع للمسكين، وإنما هو الطعام الذي يأكله المُكفِّر.

 

السائل: الطعام الذي يأكله هل هو طعام الإفطار أم طعام الغداء أم طعام العشاء؟

 

الشيخ: هذا السؤال الجواب عليه: وقعة -أي وجبة- سواء كانت غذاء أو عشاء (وقعة واحدة).

 

السائل: لا يجوز أن نخرجها نقداً على أساس الفقير يشتري ما يحتاجه!!

 

الشيخ: هذا الذي قصدتُ نفيه في أول الجواب.

 

السائل: يجب أن يكون طعام!.

 

الشيخ: أي نعم.

 

السائل: في أيامنا الحاضرة إذا كان مثلا نحن أكلنا الرئيسي أرز مثلا، كم مقدار الذي نخرجه مثلاً؟!!

 

الشيخ: مقدار ماذا يا أخي!!!

 

السائل: مقدار الأرز من الأكل اليومي.

 

الشيخ: يا أخي وقعة.. وقعة. (وجبة).

 

السائل: وقعة بما فيها كاملاً!!؟

 

الشيخ: بما فيها ؛ إذا كان أرز ولحم وخبز.. وقعة مشبعة لشخص واحد.

 

السائل: وقعة مشبعة لشخص واحد، وهذا يكفي ولا داعي لأن تصوم الأيام التي أفطرتها!.

 

الشيخ: لا ما في داعي.

 

--------------------------------------------------------------------------------

 

 سلسة الهدى والنور شريط رقم: (58)

 

السائل: بالنسبة للحامل والمرضع يقول البعض عليهما القضاء وليس الفدية لحديث أنس الكعبي:{إن الله وضع عن المسافر شطر الصلاة ووضع عن الحامل والمرضع الصوم} ويقولون أن آية: {وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِين} منسوخة.

 

الشيخ: الآية منسوخة! ما الذي نسخها؟

 

السائل: قوله تبارك وتعالى:{فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ}.

 

الشيخ: وهل الذين كانوا خُيِّروا من قبل كانوا لم يروا الشهر؟!

 

السائل: بل كانوا يرونه.

 

الشيخ: فإذاً أين النسخ؟

 

السائل: كان بعضهم يصوم وبعضهم يفدي.

 

الشيخ: هذا هو؛ فإذاً ليس هناك نسخ، وليس هناك تعارض بين هذا وذاك، وخاصةً إذا تذكنا تفسير ترجمان القرآن ابن عباس حيث يحتج بالآية على أنه يدخل فيها الحامل والمرضع والشيخ الكبير، وأن ذلك ليس بمنسوخ.

نخلص بالنتيجة الآتية:

وهي أن دعوى النسخ لا دليل عليها.

ثانياً: عموم الآية يشمل هؤلاء.

ثالثاً وأخيراُ: هو الذي ذهب إليه ترجمان القرآن.

 

السائل: هم حجتهم في حديث أن الله وضع عن المسافر شطر الصلاة ووضع عن الحامل والمرضع الصوم، يقولون: المسافر يقضي فالحامل والمرضع يجب أن تقضي لأنها جاءت في حديث واحد.

 

الشيخ: لا هذه كما يقولون دلالة القِران ضعيفة

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

تم النشر (تم تعديلها) · تقديم بلاغ

سلسة الهدى والنور شريط رقم: (58)

هذا الرابط للشريط.

 

http://www.salafishare.com/arabic/21I00IVYRWUW/22QN2JO.rm

تم التعديل بواسطة أبو بكر بن شهاب العراقي

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

تم النشر (تم تعديلها) · تقديم بلاغ

من سلسلة الهدى والنور، شريط رقم : (339)

 

هذا الربط للشريط.

استمع للشيخ.

 

http://www.salafishare.com/arabic/21M9QJ0JA7BJ/8YYTMOR.rm

تم التعديل بواسطة أبو بكر بن شهاب العراقي

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

فائدة : من الإرواء للألباني (رحمه الله):

 

( يقول إبن عباس في قوله تعالى : ( وعلى الذين يطيقونه فدية ) : ( ليست بمنسوخة هي للكبير الذي لا يستطيع الصوم ) رواه البخاري . ) صحيح . رواه البخاري في ( التفسير ) من ( صحيحه ) ( 8 / 135 - فتح ) والدارقطني ( 250 ) من طريق زكريا بن إسحاق حدثنا عمرو بن دينار عن عطاء سمع إبن عباس يقول : ( ( وعلى الذين يطيقونه فدية طعام مسكين ) ، قال ابن عباس : ليست بمنسوخة ، هو الشيخ الكبير والمرأة الكبيرة لا يستطيعان أن يصوما ، فليطعما مكان كل يوم مسكينا ) . ورواه النسائي ( 1 / 318 - 319 ) من طريق ورقاء عن عمرو بن دينار به نحوه ولفظه : ( ( يطيقونه ) يكلفونه ، ( فدية طعام مسكين ، فمن تطوع خيرا ) طعام مسكين آخر ، ليست بمنسوخة ( فهو خير له ، وأن تصوموا خير لكم ) لا يرخص في هذا إلا للذي لا يطيق الصيام أو مريض لا يشفى ) . قلت : وإسناده صحيح . ورواه الدارقطني ( 249 ) وقال : ( إسناده صحيح ثابت ) . وأخرجه إبن جرير في تفسيره ( 3 / 431 / 2778 ) عن ابن أبى نجيح عن عمرو بن دينار به مثل رواية ورقاء مع بعض اختصار . قلت : وإسناده صحيح أيضا . ثم رواه بسند مثله عن ابن أبي نجيح عن مجاهد عن ابن عباس أنه كان يقول : ليست بمنسوخة . ثم أخرج هو ( 2752 ، 2753 ) وإبن الجارود في ( المنتقى ) ( 381 ) والبيهقي ( 4 / 230 ) من طرق عن سعيد بن أبي عروبة عن قتادة عن عزرة عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال : ( رخص للشيخ الكبير ، والعجوز الكبيرة في ذلك وهما يطيقان الصوم أن يفطرا إن شاءا ، ويطعما كل يوم مسكينا ، ولا قضاء عليهما ، ثم نسخ ذلك في هذه الاية : ( فمن شهد منكم الشهر فليصمه ) ، وثبت للشيخ الكبير والعجوز الكبيرة لذا كانا لا يطيقان الصوم ، والحبلى والمرضع إذا خافتا أفطرتا ، وأطعمتا كل يوم مسكينا ) . ورواه أبو داود ( 2318 ) من طريق إبن أبي عدي عن سعيد به إلا أنه اختصره اختصارا مخلا ، ولفظه : ( ( وعلى الذين يطيقونه فدية طعام مسكين ) قال : كانت رخصته للشيخ الكبير ، والمرأة الكبيرة ، وهما يطيقان الصيام أن يفطرا ويطعما مكان كل يوم مسكينا ، والحبلى والمرضع إذا خافتا - قال أبو داود : يعنى على أولادهما - أفطرتا وأطعمتا ) . ووجه الاخلال أنه اختصر جملة ( وثبت للشيخ الكبير والعجوز الكبيرة إذا كانا لا يطيقان الصوم ) فصارت الرواية تعطي الترخيص للشيخ والمرأة بالافطار وهما يطيقان الصوم ، والواقع أن هذا منسوخ بدليل رواية الجماعة عن ابن عروبة وما قبلها من الروايات ! وإسناد هذه الرواية صحيح على شرط الشيخين ، وأما رواية أبي داود فهي شاذة ، وقد وقع فيها ( عروة ) بدل ( عزرة ) وهو تصحيف بدليل رواية الجماعة ، وأيضا فقد رواه البيهقي من طريق أبي داود فقال ( عزرة ) على الصواب وقد تصحف هذا الاسم أيضا في تفسير الطبري من الطبعة الاولى كما نبه عليه محققه الاستاذ الفاضل محمود ومحمد شاكر في تعليقه عليه طبعة دار المعارف بمصر ، ثم تصحف أيضا في أحد الموضعين المشار إليهما من هذه الطبعة ( 2753 ) ! ومن روايات الحديث ما عند الطبري ( 2758 ) من طريق عبدة وهو إبن سليمان الكلابي عن سعيد بن أبي عروبة بسنده المتقدم عن ابن عباس قال : ( إذا خافت الحامل على نفسها ، والمرضع على ولدها في رمضان قال : يفطران ، ويطعمان مكان كل يوم مسكينا ، ولا يقضيان صوما ) . قلت : وإسناده صحيح على شرط مسلم . وفي رواية له بالسند المذكور عن إبن عباس : ( أنه رأى أم ولد له حاملا أو مرضعا فقال : أنت بمنزلة الذي لا يطيق ، عليك أن تطعمي مكان كل يوم مسكينا ولا قضاء عليك ) . زاد في رواية أخرى ( 2761 ) عن سعيد به : أن هذا إذا خافت على نفسها ) . واه الدارقطني ( 250 ) من طريق روح عن سعيد به بلفظ : ( أنت من الذين لا يطيقون الصيام ، عليك الجزاء ، وليس عليك القضاء ) وقال الدارقطني : ( إسناده صحيح ) . ثم روى من طريق أيوب عن سعيد بن جبير عن إبن عباس وإبن عمر فال الحامل والمرضع تفطر ولا تقضي ) . وقال : ( وهذا صحيح ) . قلت : ورواه إبن جرير ( 2760 ) من طريق علي بن ثابت عن نافع عن إبن عمر مثل قول إبن عباس في الحامل والمرضع . قلت : وسنده صحيح ولم يسق لفظه ، وقد رواه الدارقطني من طريق أيوب عن نافع عن إبن عمر : ( أن امرأته سألته وهي حبلى ، فقال : أفطري وأطعمي عن كل يوم مسكينا ولا تقضى ) . وإسناده جيد ، ومن طريق عبيد الله عن نافع قال : ( كانت بنت لابن عمر تحت رجل من قريش ، وكانت حاملا ، فأصابها عطش في رمضان ، فأمرها إبن عمر أن تفطر وتطعم عن كل يوم مسكينا ) . وإسناده صحيح . ومنها ما عند الدارقطني وصححه من طريق منصور عن مجاهد عن ابن عباس قرأ : ( وعلى الذين يطيقونه فدية طعام مسكين ) يقول : ( هو الشيخ الكبير الذي لا يستطيع الصيام فيفطر ويطعم عن كل يوم مسكينا نصف صاع من حنطة ) . وأخرجه ( 249 ) من طريق عكرمة عن إبن عباس قال : ( إذا عجز الشيخ الكبير عن الصيام أطعم عن كل يوم مدا مدا ) . وقال : ( إسناد صحيح ) .الإرواء 4/17

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

بارك الله فيك اخي ابا بكر

 

اخي ابو الليث و جزاكم الله خيرا

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

من فضلك قم بتسجيل الدخول حتى تتمكن من المشاركة فى المنتدى

.



سجل دخولك الان