• Sahab
  • Sky
  • Blueberry
  • Slate
  • Blackcurrant
  • Watermelon
  • Strawberry
  • Orange
  • Banana
  • Apple
  • Emerald
  • Charcoal
أبو الليث الباعمراني

محمد أمان الجامي : ما أسوأ الحال! وما أضعف الرجال! أين غيرة الرجال؟!

عدد ردود الموضوع : 39

رابط المشاركة (تم تعديلها)

كلام نفيس للعلامة الدكتور محمد أمان بن علي الجامي - رحمة الله عليه - في مسألة خروج المرأة متعطرة وعاتب الرجال في الضعف الحاصل منهم في هذه المسألة وذكر بعض الآداب الإسلامية للمرأة المسلمة في بيتها وفي الخارج.

 

 

للإستماع من هنا :

 

 

 

أو هنا :

 

 

 

من شرح كتاب الطهارة - نيل الأوطار -

الشريط التاسع عشر

 

لفضيلة الشيخ محمد أمان بن علي الجامي

رحمه الله تعالى

(عميد كلية الحديث الشريف والدراسات الإسلامية سابقاً)

تم التعديل بواسطة أبو الليث الباعمراني

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

بارك الله فيكم جميعاً

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاكم الله خيرًا، ورحم الله العلامة الشيخ محمد بن أمان الجامي رحمة واسعة.

تفريغ المقطع:

(( إنما هنا يُستحب ويُشرع للمرأة بعد الاغتسال أن تستعمل الروائح التي تزيل (الروائح الطيّبة): الطيب الذي يزيل أثر الدم سواء كان ذلك بواسطة قطن أو بواسطة خرقة أو بدون واسطة. استعمال أي طيب يزيل أثر الدم ورائحة الدم. هذا مستحب بعد الاغتسال، شريطة أن لا تخرج على أثر ذلك وفيها أثر الطيب . هذا يُلاحظ، إنما تفعل ذلك في بيتها لأن المرأة مطلوبٌ منها أن تتطيّب في بيتها بكل طيب وبأحسن طيب ٍمما يُحَبِّبُ إليها زوجها ويُقوِّي العلاقة والصلّة بينهما. وأما كونُها تشتري أغلى العطور والطيب للخروج ، هذه عادة سيّئة ينبغي إنكارها والقضاء عليها. لا يجوز للمرأة أن تخرج وفيها أي أثر أدنى أثر من أثر الطيب سواء كان البخور أو العطور. يحرم عليها ذلك تحريمًا مغلظًا وفيها وعيدٌ شديد وفي ذلك وصفٌ للمرأة التي تخرج متعطرةً وتمرُّ على مجالس الرجال بأنهَّا زانية كما في حديث أبي سعيد الخُدْري رضي الله عنه: «أيّما امرأة مرت على مجالس الرجال وفيها أثر الطيب فهي كذا وكذا» هكذا قال النبي عليه الصلاة والسلام، وقال الراوي: يعني الزانية، أي: فيها وعيد شديد. فمن الآداب الإسلامية التي انعكست في هذا الوقت، إن المرأة إنما تلبس الملابس الطيّبة -ملابس الزينة -وإنما تتطيّب وإنما تتعطّر وإنما تحسّن شعرها وبشرتها، كل ذلك لزوجها في بيتها. هذا هو الهدي النبوي. فإذا ما أرادت أن تخرج، خرجت بملابس لا تُلفت النظر في حُسنها وجمالها ومستورة في عباءتها وكلّ ما يستر بدنها. ولا تلبس الضيّق الذي يُبيّن مفاصلها وعضلاتها. انعسكت القضية. يُروى أن أكثر النساء في الكماليات إنما تجمع للخروج: في مناسبات الزواج، في أي مناسبة من المناسبات.. وفي بيتها كأنها في وقت الحِداد لا تلبَسُ إلا الملابس الوسخة الضعيفة الرخيصة، وكل غالٍ وكل طيبٍ وكل عطرٍ إنما هو مهيّأ لخروجها. ما أسوأ الحال! وما أضعف الرجال! أين الغَيرة من الرجال؟ - يا سبحان الله! النساء لا يخرجن إلا من بيوت الرجال، ولذلك العتاب على الرجال لا على النساء، الرجال الذين لهم القوامة الذين تخرج النساء من بيوتهم، كيف يَرضون هذا الوضع؟ فإذا انقلبت القضية، عكس ما فطر الله عليه العباد، صار الأمر في يد النساء بدل الرجال، خربت خيبر.)). انتهى كلام الشيخ رحمه الله تعالى.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

وعليك السلام ورحمة الله وبركاته

أحسن الله إليك أخي عاصم شاكر وجزاك الله خيرا على تفريغك للمادة.

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

بارك الله فيك

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

النساء لا يخرجن إلا من بيوت الرجال، ولذلك العتاب على الرجال لا على النساء، الرجال الذين لهم القوامة الذين تخرج النساء من بيوتهم، كيف يَرضون هذا الوضع؟ فإذا انقلبت القضية، عكس ما فطر الله عليه العباد، صار الأمر في يد النساء بدل الرجال، خربت خيبر

 

 

النساء لا يخرجن إلا من بيوت الرجال، ولذلك العتاب على الرجال لا على النساء، الرجال الذين لهم القوامة الذين تخرج النساء من بيوتهم، كيف يَرضون هذا الوضع؟ فإذا انقلبت القضية، عكس ما فطر الله عليه العباد، صار الأمر في يد النساء بدل الرجال، خربت خيبر.

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

رحم الله الشيخ رحمة واسعة

وجزاكم الله خيرا

 

والله اني أحبكم في الله أهل سحاب والله اني أحبكم في الله

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

لا يجوز للمرأة أن تخرج وفيها أي أثر أدنى أثر من أثر الطيب سواء كان البخور أو العطور

 

 

 

 

 

النساء لا يخرجن إلا من بيوت الرجال، ولذلك العتاب على الرجال لا على النساء، الرجال الذين لهم القوامة الذين تخرج النساء من بيوتهم

 

 

 

الحقيقة إخوتنا أن الملاحظ في كثير من الأسر خاصة بعض الذين أنعم الله عليهم -حتى من السلفيين- بالمال أنهم لا ينتبهون لأمر خطير وهو مما ذكره العلامة محمد أمان الجامي رحمه الله وغفر له- من أمر العطور والبخور، ولأن اهتمام هؤلاء -خاصة من بعض أهل الدثور- صار مبالغاً بتزيين البيوت وتبخيرها بأنواع البخور والعود النفيس، أصبحت أثوابهم مبخرة ومعطرة شاؤوا أم أبوا علموا أم لا، بل إن بعضهم يبخر السيارة بالعود فصار الراكب يتبخر به شاء أم أبى علم أم لا

ولما كانت نساؤهم يركبن تلك السيارات المبخرة فيتطيبون ويتبخرون من حيث شعروا أو لم يشعروا

 

فدخلوا في الوعيد لمَّا يمرون على الأجانب -غير المحارم- خارج البيوت أم داخلها

وهذا غير المفاسد الأخرى من تزيين الشيطان بتحريك الشهوة المحرمة والافتتان بالنساء وفساد القلب

 

فتفطنوا رعاكم الله لحيل الشيطان الخبيث ونبهوا المسلمين حولكم

ووجهوهم لتفقد ما يرضي الله وما يسخطه، وليتعلموا من دينهم ما يجتنبون به عقاب الله وينالون به مرضاته

 

وفقنا الله لطلب العلم النافع والعمل به والإخلاص له

إنه سميع قريب

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

وفقنا الله لطلب العلم النافع والعمل به والإخلاص له

 

إنه سميع قريب

 

اللهم آمين

أحسن الله إليك أخي أبا يحيى

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

قال الشيخ عبد المالك الرمضاني في كتاب ست درر من أصول أهل الأثر ص 43 :

 

ومما لا أكاد أنساه وصية شيخنا محمد أمان الجامي - رحمه الله - فقد ذكر لنا من حضره من مشايخنا وغيرهم أنه كان يقول في سياق الموت : " العقيدة .. العقيدة .. أوصيكم بذلك

رحمه الله رحمة واسعة .

 

وجزاك الله خير اخوي ابو اسماء

 

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

بارك الله فيك أخي الكريم

ورحم الله شيخنا العلامة محمد أمان الجامي

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

من فضلك قم بتسجيل الدخول حتى تتمكن من المشاركة فى المنتدى

.



سجل دخولك الان