ابن تيمية : تعلم تحمل أذى الآخرين

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى :

” يُعِينُ العبدَ على هذا الصبر عدّةُ أشياءَ:

[ أحدها ] : أن يشهدَ أن الله سبحانه وتعالى خالقُ أفعالِ العباد، حركاتِهم وسَكَناتِهم وإراداتِهم، فما شاءَ الله كان، ومالم يشأ لم يكن، فلا يتحرك في العالم العُلْوِيّ والسّفليّ ذرَّة إلاّ بإذنه ومشيئتِه، فالعباد آلة، فانظر إلى الذي سَلَّطَهم عليك، ولا تَنظُرْ إلى فِعلِهم بكَ، تَسْتَرِحْ من الهمّ والغَمِّ.

[ الثاني ] : أن يَشْهَد ذُنُوبَه، وأنّ الله إنما سلَّطهم عليه بذنبه، كما قال تعالى : { وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ (30) } ( سورة الشورى: 30 ) .
فإذا شهد العبدُ أن جميع ما يناله منْ المكروه فسببُه ذنوبُه، اشتغلَ بالتوبة والاستغفار من الذنوب التي سلَّطهم عليه بسببها ، عن ذَمِّهم ولَومِهم والوقيعةِ فيهم. وإذا رأيتَ العبدَ يقع في الناس إذا آذَوْه، ولا يَرجع إلى نفسِه باللوم والاستغفار، فاعلمْ أن مصيبتَه مصيبةٌ حقيقية، وإذا تاب واستغفر وقال: هذا بذنوبي، صارتْ في حقّهِ نعمةً. قال علي بن أبي طالب – رضي الله عنه – كلمةً من جواهرِ الكلام: لا يَرجُوَنَّ عبدٌ إلاّ ربَّه، ولا يَخافَنَّ عبدٌ إلاّ ذنبَه  . ورُوِي عنه وعن غيرِه: ما نزلَ بلاءٌ إلاّ بذنبٍ، ولا رُفِع إلاّ بتوبة.

[ الثالث ] : أن يشهد العبدُ حُسْنَ الثواب الذي وعده الله لمن عَفَا وصَبَر، كما قال تعالى: { وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِثْلُهَا فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ لا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ (40) } (سورة الشورى: 40) .
ولمّا كان الناسُ عند مقابلة الأذى ثلاثة أقسام: ظالم يأخذ فوق حقّه، ومقتصدٌ يأخذ بقدرِ حقِّه، ومحسنٌ يعفو ويترك حقَّه، ذَكَر الأقسامَ الثلاثة في هذه الآية، فأولها للمقتصدين، ووسطها للسابقين، وآخرها للظالمين.
ويشهد نداءَ المنادي يوم القيامة: “إلاَ لِيَقُم مَن وَجَب أجرُه على الله” (1) ، فلا يَقُمْ إلاّ من عفا وأصلح. وإذا شهِدَ مع ذلك فوتَ الأجر بالانتقام والاستيفاء، سَهُلَ عليه الصبر والعفو.

[ الرابع ] : أن يشهد أنه إذا عَفا وأحسنَ أورثَه ذلك من سلامةِ القلب لإخوانه، ونَقائِه من الغِشّ والغِلّ وطلبِ الانتقام وإرادةِ الشرّ، وحصَلَ له من حلاوة العفو ما يزيد لذّتَه ومنفعتَه عاجلاً وآجلاً، على المنفعة الحاصلة له بالانتقام أضعافًا مضاعفةً، ويدخل في قوله تعالى: { والله يُحِبُّ اَلْمُحْسِنِينَ (134) } (سورة آل عمران: 134) ، فيصير محبوبًا لله، ويصير حالُه حالَ من أُخِذَ منه درهمٌ فعُوضَ عليه ألوفًا من الدنانير، فحينئذٍ يَفرحُ بما منَّ الله عليه أعظمَ فرحًا يكون.

[ الخامس ] : أن يعلم أنه ما انتقم أحد قَطُّ لنفسه إلاّ أورثَه ذلك ذُلاًّ يجده في نفسه، فإذا عَفا أعزَّه الله تعالى، وهذا مما أخبر به الصادق المصدوق حيث يقول: “ما زاد الله عبدًا بعَفْوٍ إلاّ عزًّا” (2) . فالعزّ الحاصل له بالعفو أحبّ إليه وأنفع له من الَعزّ الحاصل له بالانتقام، فإنّ هذا عِزٌّ في الظاهر، وهو يُورِث في الباطن ذُلاًّ، والعفوُ ذُلٌّ في الباطن، وهو يورث العزَّ باطنًا وظاهرًا.

[ السادس ] – وهي من أعظم الفوائد – : أن يَشهدَ أن الجزاء من جنس العمل، وأنه نفسه ظالمٌ مذنب، وأنّ من عَفا عن الناس عَفَا الله عنه، ومن غَفَر لهم غَفَر الله له. فإذا شَهِدَ أن عفوه عنهم وصفحَه وإحسانَه مع إساءتِهم إليه سببٌ لأن يجزيه الله كذلك من جنس عمله، فيعفو عنه ويصفح، ويُحسِن إليه على ذنوبه، ويَسْهُل عليه عفوُه وصبرُه، ويكفي العاقلَ هذه الفائدةُ.

[ السابع ] : أن يَعلم أنه إذا اشتغلتْ نفسُه بالانتقام وطلب المقابلة ضاعَ عليه زمانُه، وتفرَّقَ عليه قلبُه، وفاتَه من مصالحِه مالا يُمَكِن استدراكُهُ، ولعلّ هذا أعظم عليه من المصيبة التي نالتْه من جهتهم، فإذا عفا وصَفحَ فَرغَ قلبُه وجسمُه لمصالحه التي هي أهمُّ عنده من الانتقام.

[ الثامن ] : أن انتقامَه واستيفاءَه وانتصارَه لنفسِه، وانتصارَه لها، فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم ما انتقمَ لنفسِه قَطُّ، فإذا كان هذا خيرَ خلق الله وأكرمَهم على الله لم يَنتقِمْ لنفسِه، مع أن أَذَاه أَذَى الله، ويتعلّقُ به حقوق الدين، ونفسه أشرف الأنفُس وأزكاها وأبرُّها، وأبعدُها من كلّ خُلُقٍ مذمومٍ، وأحقُّها بكل خُلُقٍ جميلٍ، ومع هذا فلم يكن يَنتقِم لها، فكيف يَنتقِمُ أحدنا لنفسِه التي هو أعلم بها وبما فيها من الشرور والعيوب، بل الرجل العارف لا تُساوِي نفسُه عنده أن ينتقم لها، ولا قدرَ لها عنده يُوجِبُ عليه انتصارَه لها.

[ التاسع ] : إن أُوذِيَ على ما فعلَه لله، أو على ما أُمِرَ به من طاعتِه ونُهِي عنه من معصيتِه، وجبَ عليه الصبرُ، ولم يكن له الانتقام، فإنّه قد أوذِي في الله فأجرُه على الله. ولهذا لمّا كان المجاهدون في سبيل الله ذهبتْ دماؤهم وأموالُهم في الله لم تكن مضمونةً، فإن الله اشترى منهم أنفسهم وأموالهم، فالثمن على الله لا على الخلق، فمن طلبَ الثمنَ منهم لم يكن له على الله ثمنٌ، فإنه من كان في الله تَلَفُه كان على الله خَلَفُه، وإن كان قد أُوذِي على مصيبة فليَرجعْ باللومِ على نفسِه، ويكون في لَومِه لها شُغْلٌ عن لَومِه لمن آذاه، وإن كان قد أُوذِي على حظّ فليُوطِّن نفسَه على الصبر، فإنّ نيلَ الحُظوظِ دونَه أمرٌ أَمَرُّ من الصَّبر، فمن لم يصبر على حرِّ الهَوَاجر والأمطارِ والثلوج ومشقةِ الأسفارِ ولصوصِ الطريقِ، وإلاّ فلا حاجةَ له في المتاجر.
وهذا أمر معلوم عند الناس أنّ مَن صدَقَ في طلب شيء من الأشياء بُدِّل من الصبر في تحصيله بقدر صدقِه في طلبِه.

[ العاشر ] : أن يَشهدَ معيَّهَ الله معه إذا صَبَر، ومحبَّهَ الله له إذا صَبَر، ورِضاه. ومن كان الله معه دَفَع عنه أنواعَ الأذى والمضرَّات مالا يَدفعُه عنه أحدٌ من خلقِه، قال تعالى: { وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ (46) } (سورة الأنفال: 46) ، وقال تعالى:  { وَاللَّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ (146) } (سورة آل عمران: 146) .

[ الحادي عشر ] : أن يَشهد أن الصبرَ نِصفُ الإيمان، فلا يبدّل من إيمانه جَزاءً في نُصرةِ نفسِه، فإذا صَبَر فقد أَحرزَ إيمانَه، وصانَه من النقص، والله يدفع عن الذين آمنوا.

[ الثاني عشر ] : أن يشهد أنّ صبرَه حكمٌ منه على نفسِه، وقَهرٌ لها وغَلَبةٌ لها، فمتَى كانتِ النفسُ مقهورةً معَه مغلوبةً، لم تطمعْ في استرقاقِه وأَسْرِه وإلقائِه في المهالك، ومتى كان مطيعًا لها سامعًا منها مقهورًا معها، لم تزَلْ به حتَّى تُهلِكَه، أو تتداركَه رحمةٌ من ربِّه. فلو لم يكن في الصبر إلاّ قَهرُه لنفسِه ولشيطانِه، فحينئذٍ يَظهرُ سلطانُ القلبِ، وتَثبُتُ جنودُه، ويَفرَحُ ويَقوَى، ويَطْرُد العدوَّ عنه.

[ الثالث عشر ] : أن يعلم أنه إن صبرَ فاللهُ ناصرُه ولابُدَّ، فاللهُ وكيلُ من صَبر، وأحالَ ظالمَه على الله، ومن انتصَر لنفسِه وكلَهُ اللهُ إلى نفسِه، فكان هو الناصر لها. فأينَ مَن ناصرُه اللهُ خيرُ الناصرين إلى مَن ناصِرُه نفسُه أعجز الناصرين وأضعفُه؟

[ الرابع عشر ] : أن صَبْرَه على من آذاه واحتمالَه له يُوجِبُ رجوعَ خَصْمِه عن ظُلمِه، ونَدامتَه واعتذارَه، ولومَ الناسِ له، فيعودُ بعد إيذائِه له مستحييًا منه نادمًا على ما فعلَه، بل يَصيرُ مواليًا له. وهذا معنى قوله تعالى: { ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ (34) وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ (35) } (سورة فصلت: 34-35) .

[ الخامس عشر ] : ربّما كان انتقامُه ومقابلتُه سببًا لزيادة شرِّ خصمِه، وقوّةِ نفسِه، وفكرته في أنواع الأذى التي يُوصِلُها إليه، كما هو المشاهَد. فإذا صبر وعفا أَمِنَ من هذا الضرر، والعاقلُ لا يختارُ أعظمَ الضررين بدَفْعِ أدناهما. وكم قد جلبَ الانتقامُ والمقابلةُ من شرٍّ عَجَزَ صاحبُه عن دفعِه، وكم قد ذهبتْ نفوس ورِئاسَات وأموال لَو عفا المظلومُ لبقيتْ عليه.

[ السادس عشر ] : أنّ من اعتادَ الانتقام ولم يَصبِرْ لابُدَّ أن يقعَ في الظلم، فإنّ النفس لا تَقتصِرُ على قدرِ العَدْل الواجب لها، لا علمًا ولا إرادةً، وربما عجزت عن الاقتصار على قدرِ الحقَّ، فإنّ الغضبَ يَخرُجُ بصاحبه إلى حدٍّ لا يَعقِلُ ما يقول ويفعل، فبينما هو مظلوم يَنتظِرُ النَّصْرَ وَالعِز، إذ انقلبَ ظالمًا يَنتظِرُ المقتَ والعقوبةَ.

[ السابع عشر ] : أنّ هذه المَظْلَمةَ التي ظُلِمَها هي سبب إمّا لتكفيرِ سيئتِه، أو رَفْعِ درجتِه، فإذا انتقمَ ولم يَصبِرْ لم تكنْ مُكفِّرةً لسيئتِه ولا رافعةً لدرجتِه.

[ الثامن عشر ] : أنّ عفوَه وصبرَه من أكبر الجُنْدِ له على خَصْمِه، فإنّ من صَبَر وعفا كان صبرُه وعفوه مُوجِبًا لذُل عدوِّه وخوفِه وخَشيتِه منه ومن الناس، فإنّ الناس لا يسكتون عن خصمِه، وإن سَكتَ هو، فإذا انتقمَ زالَ ذلك كلُّه. ولهذا تَجِدُ كثيرًا من الناس إذا شَتَم غيرَه أو آذاه يُحِبُّ أن يَستوفيَ منه، فإذا قابله استراحَ وألقَى عنه ثِقلاً كان يجده.

[ التاسع عشر ] : أنه إذا عفا عن خصمِه استشعرتْ نفسُ خصمِه أنه فوقَه، وأنه قد رَبِحَ عليه، فلا يزال يرى نفسَه دونَه، وكفى بهذا فضلاً وشرفًا للعفو.

[ العشرون ] : أنه إذا عفا وصَفَحَ كانت هذه حسنةً، فتُوَلِّدُ له حسنةً أخرى، وتلك الأخرى تُولِّدُ له أخرى، وهَلُمَّ جَرًّا، فلا تزال حسناتُه في مزيد، فإنّ من ثواب الحسنةِ الحسنة، كما أنّ من عقاب السيئةِ السيئة بعدها. وربَّما كان هذا سببًا لنجاتِه وسعادتِه الأبدية، فإذَا انتقم وانتصرَ زال ذلك ” انتهى

جامع المسائل لشيخ الإسلام ابن تيمية [ 1/ 168 – 174 ]

__________

(1) : أخرجه ابن أبي حاتم وابن مردويه وغيرهما عن ابن عباس وأنس. انظر “الدر المنثور” (7/359) .
(2) : أخرجه مسلم (2588) عن أبي هريرة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 اقصى عدد حروف للتعليق

التعليقات ( 112 )
  • يقول أبو عبدالرحمن العربي:

    سبحان ربي العظيم.

    انه لقول فصل وماهو بالهزل.

    طيب الله ثراه.

  • يقول ابو محمد السلفي:

    السلام عليكم ورحمة الله،رحم الله شيخ الاسلام واسكنه الفردوس الاعلى،كلامه كله درر،وهوشفاء للقلوب المريضة،فهو يخاطب فينا الارواح قبل الابدان،اللهم انفعنا بما علمنا امين

  • يقول أبو محمد ,فوزي المحمودي:

    هذا ما عهدناه عن شيخ الإسلام بحق ,أحمد بن عبد الحليم بن تيمية رحمه الله تعالى رحمة واسعة , من حسن الفهم والتدبر لكلام الله سبحانه وتعالى وكلام رسوله صلى الله عليه وسلم, أسأل الله تعالى أن ينفعنا بعلمه فهو ولي ذلك والقادر عليه.

  • يقول أبو يزيد سهيل:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رحم الله شيخ الاسلام ونفعنا الله بعلمه وبارك الله فيكم على نشرها

  • يقول فواز ابو احسان السلفي:

    رحم الله مشايخ السنة واتباعهم ومن سار على نهجهم واقتفى اثرهم الى يوم الدين .

  • يقول عبدالعالي الشريف:

    رحم الله شيخ الاسلام وجعل منازله في الجنة في أعلى عليين ونفعنا بعلمه ،،
    نسأل الله أن يبارك فيكم على النشر وأن يجعلها في ميزان حسناتكم.

  • يقول أبوعبدالرحمن الليبي:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    رحم الله شيخ الاسلام ونفعنا الله بعلمه وبارك الله فيكم على نشرها

  • يقول علواش بغدادي:

    الامام إمام وﻻيحول دون ذلك زمان وﻻ مكان اللهم احشرنا مع أئمتنا الاعلام

  • يقول عبد الوهاب أبو عبد المعز /الجزائر:

    السلام عليكم ورحمة الله
    رحم الله شيخ الاسلام ونفعنا الله بعلمه وبارك الله فيكم على نشرها

  • يقول عبد الرحيم:

    في النقطة السادسة هذه العبارة (– وهي من أعظم الفوائد –) ,, هل هي من قول الناقل أو من قول المألف ؟

    • يقول محمد نوري:

      راجعت جامع المسائل من كتاب شيخ الاسلام فوجدتها بعبارة (وهي من أعظم الفوائد ) والعلم عند الله .والمرجع جامع المسائل (مجلد1-ص 170 )

  • يقول أحمد حمزة:

    السلام عليكم ،جزاكم الله خير اللهم ارحم الشيخ ابن تيمية

  • يقول ام عبدالرحمن السلفية:

    بارك الله فيكم وجزاكم الله خيرا

  • يقول انوار فائز:

    الله أكبر ما انفعها من كلمة

  • يقول احمد بن مسعود:

    اللهم ارحم الشيخ ابن تيمية وارفع درجته في المهديين………..واجزه اللهم خير الجزاء…………والحمد لله رب العالمين أولا وآخرا

  • يقول ابو دجانة الجزائري:

    رحمة الله على شيخ الاسلام ابن تيمية
    الله اكبر

  • يقول عبدالله السوري:

    رحم الله شيخ الاسلام ابن تيميه.وادخله فساح جنانه.وجزاكم الله خيرا على جهودكم المبذوله .وصلى الله وسلم على الحبيب المصطفى. والسلام عليكن

  • يقول عادل ميلود:

    جزاك الله خير اخي احمد

  • يقول علي عثماني:

    جزاكم الله خيرا ..ولاقتكم المسرة والسلام.

  • يقول said bidawi:

    جزاكم الله خير الجزا،

  • يقول أبو أنس حاتم سعيد:

    رحمة الله على شيخ الإسلام أحمد بن تيمية … ونسأل الله تعالى ان يجزيه عنا وعن المسلمين خير الجزاء .

  • يقول أبو سهيل الجزائري:

    شيخ الإسلام عالم رباني عارف بالله ودينه الحق .ورده على الروافض وبيان كفرهم وخطرهم على الأمة ومايحدث اليوم في أوطان مسلمة بسببهم دليل على ذلك

  • يقول جمال اوكنى:

    اللهم صلى على سيدنا محمد النبي وعلى اله واصحابه وسلم
    جزاك الله كل خير

  • يقول شعيب ياسين الجزائري:

    جزاكم الله خيرا ورفع الله قدر شيخ الاسلام في عليين

  • يقول عابد:

    لا شك أن لذة الصبر لا تتحقق إلا بالعلم، اللهم ارحم شيخ الإسلام واجمعنا به في جنات النعيم

  • يقول ابوعبدالعزيز حسن:

    اللهم ارزقناالصبر من اوتي الصبر فقد اوتي شيان كثيرا وجزاكم اللة خير الجزا وسلام عليكم ورحمة اللة

  • يقول أبو مالك السلفي اﻷثري محمد بركة:

    رحم الله شيخ الإسلام بن تيمية رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته وجعلنا الله وكل إخواننا السلفيين ممن يثبتون علي الحق ويصبرون علي اﻷذي

  • يقول ابو عبد الرحمن زغاية:

    بارك الله فيكم وزادكم الله علما على علم

  • يقول سعد:

    اللهم اعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك

  • يقول ابومحمد:

    غفر الله لنا وزادنا صبرا وعلما

  • يقول عزيز:

    اللهم اعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك

  • يقول narimene:

    Barak Allah fikom wa rahima Allah chaikh el isslem Ibn Taimiaa

  • يقول حاتم الليبي:

    درر مفيدة لمن كان له قلب وأخلص لله صبره, رحم الله الشيخ وأثابه عنا حسن الثواب وبارك الله في من نشر الرساله وجزاه الله خيرًا

  • يقول ابو البراء:

    رحمه الله رحمة و اسعة . جزاكم الله خيرا

  • يقول نورس الهاشمي:

    رحمه الله رحمة واسعة، وطيب الله ثراه.

  • يقول ءابو ءانس عبد الواحد:

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    االلهم انفعنا بما علمتنا وزدنا علما

    ا

  • يقول ساميه مرجان:

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم اذا مات ابن ادم انقطع عمله الا من ثلاث صدقة جاريه او علم ينتفع به او ولد صالح يدعوا له جزاكم الله خيرا ورحم الله شيخ الاسلام

  • يقول ازريبيع خليلي:

    السلام عليكم ورحمة الله .جزاكم الله خيرا وبارك في مجهوداتكم القيمة

  • يقول ابو عبد الرحمان الخميلي:

    كلام العلماء كالدواء رحم الله علماء السنة

  • يقول محمد إسماعيل:

    رحم الله الإمام العلامة شيخ الإسلام المجاهد الهمام مفتى الفرق ناصر السنة وقامع البدعة نافض الغبار عن منهج السلف .

  • يقول نبيل:

    جزاكم الله خيرا و اسكنكم فسيح جنانه

  • يقول أبو عبدالغفار الليبي:

    ﺟﺰﺍﻛﻢ ﺍﻟﻠﻪ ﺧﻴﺮ وبارك الله فيك

  • يقول عبدالله حماد:

    اللهم اغفر لهم ولنا وادخلنا الجنة

  • جزاكم الله كل خير العاملين بهذا المنتدى وجزأ عنا الشيخ ابن ابي تميمه رحمه الله اللهم أجمعنا به في الجنة

  • يقول أبوجعفر:

    رحم الله شيخنا رحمة واسعة

  • يقول ام عبد الرحمن الليبيية:

    رحم الله الشيخ و بارك فيه

  • يقول ابو عبدالرحمن الاماراتي:

    رحم الله شيخ الاسلام ابن تيمية ؤرفع درجته في عليين واسال الله ان يجزي محمد جميل على هذا الكلام الجميل الذي يكتب بماء الذهب

  • يقول ابوانس المدني:

    شكرالله لك

  • يقول ahmad:

    ana orido an akona salafian arjokom antousa3idoni
    ana espani

    • يقول عبد الوهاب أبو عبد المعز /الجزائر:

      السلام عليكم
      مرحبا بك وأرجو من الله العلي القدير أن يوفقك

  • يقول أبو همام وليد مقراني:

    كلمات تكتب بماء الذهب

  • يقول أبو حاتم عبدالله بن الشمس السلفي الأفغاني:

    رحم الله شيخ الإسلام ابن تيمية رحمةً واسعةًً وأسكنه فسيح جناته والله إنها للنكات علمية قيمة يجب أن تكتب بماء الذهب الله أكبر

  • يقول محب السلف الصالح:

    رحم الله شيخ الاسلام ابن تيمية على هذه الفوائد العظيمة فكم احوجنا لمثل هذه النصائح التي تكتب بماء الذهب وجزا الله شبكة سحاب والمنتديات السلفية الاثرية على نشر الدعوة

  • يقول أم صهيب التونسية:

    الحمد لله الذي من علينا بنعمة الاسلام وأرسل نبيه بالهدى ومتمما لمكارم الأخلاق.رحم الله شيخ الاسلام رحمة واسعة وجزاه عن الأمة الاسلامية خير الجزاء.اللهم أجعلنا من عبادك المحسنين.أمين.

  • يقول محمد أمين:

    رحم الله شيخ الإسلام إبن تيمية ونفعنا بعلومه وبارك الله فيكم على مجهوداتكم في نشر العلم

  • يقول صليح:

    جزاكم الله خيرا، ماشاء الله، رحم الله شيخنا وجزاه الله خيرا

  • يقول محمد عثمان:

    جزاكم الله خير

  • يقول عبدالرزاق بن محمد البيضاوي:

    جزاك الله خيرا اخي الكريم على هذا النقل الطيب.اسال الله العظيم رب العرش العظيم باسمائه الحسنى وصفاته العلى ان يرزقنا علما نافعا ورزقا طيبا وعملا متقبلا.رحم الله ابن تيمية واسكنه الفردوس الاعلى.

  • يقول أبو أنس:

    الحمد لله
    رحم الله شيخ الإسلام أبن تيمية وجزى الله خيراً وبارك الله في كل من أعان على نشر هذه الدرر.
    ما أحوجنا لهذه الحكم نحن الليبيون بعد أن خلصنا الله من الحاكم الظالم فكثير من الشباب الذي حصل على بعض النفوذ والقوة فضل أن يأخذ حقه بيده وينتقم من جلاديه في النظام السابق فنتج عن ذلك زيادة في الظلم .

  • يقول محمد السلفي العراقي:

    جزاكم الله خير

  • يقول فريد الأوراسي:

    نبع من الحكم، لا تنفجر الا من فؤاد مكلوم.قد لاقى الويلات من الخصوم.فحولها بمشيئة الرحمان الى حكم من سلسبيل وماء ، لو ألقيت على نيران الحقد مجتمعة لأخمدتها.
    اللهم ارحم امامنا ومعلمنا وقدوتنا.واحشرنا اللهم في زمرة الشهداء والنبيين والعلماء والصديقين.برحمتك يا ارحم الراحمين.اللهم آميــــــــــــــــــــــــــــــــــن.

  • يقول ناديه:

    نفعنا االله بعلمه

  • يقول أبو عبد المصور الجزائري:

    جزاكم الله خيرا أخي الحبيب محمد ورحم الله شيخ الإسلام رحمة واسعة

  • يقول أبوحاتم السلفي القنيطري:

    والله الذي رفع االسماوات بغير عمد ماقرأت مثل هذا الموضوع منذ أن عرفت الدعوة السلفية وكأن شيخ إلاسلام رحمه الله وقدس روحه يخاطبني مباشرة وإني أنظر إليه بنمزلة الأب المشفق الرحيم ويا ليت شعري يرى أحوال الدعوة السلفية ومن يستترتحت إسمها من مناوئيها من الحزبين المحترقين فجزا الله خيرا على كل من ساهم في هذا الخير العميم واصلوا بارك الله فيكم وأكثروا فيما يخص بالخصوص مواضيع تدندن حول الفرقة والإختلاف وفيما يشق عصا صفوف أهل السنة وبارك الله فيكم و السلام عليكم ورحمت الله وبركاته

  • يقول عبدو الجبل:

    جزاكم الله الف خير

  • يقول رشيد حسان:

    بارك الله فيكم واحسن اليكم والله انه كلام يحيي القلب اسال الله ان يجعل هذا العمل ذخرا لكم يوم القيامة انه ولي ذلك والقادر عليه

  • يقول ابو اسحاق السلفي:

    بسم الله الرحمن الرحيم قال شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله-: ويعين العبد على هذا الصبر عدة أشياء: 1- أن يشهد أن الله -سبحانه وتعالى-
    السلام عليكم ورحمة اللله وبركاته

  • يقول أم عبد الرحمن الليبية:

    ما شاء الله
    جزاك الله خيرا على هذا النقل

  • يقول ام سلمة السلفية:

    السلام عليكم ورحمةالله وبركاته.رحم الله شيخ الاسلام ونفعنا به جزاكم الله خيرا خير الجزاء على ما نقلتم لنا من افادة اسال الله ان ينفعنا بكم ويبارك فيكم امين.
    والسلامع ليكم ورحمة الله وبركاته.

  • يقول ابو بكر الليبي:

    الحمد لله وبارك الله فيكم اني بحاجة الى هذه الكلمات

  • يقول ابوبكر:

    بارك الله فيكم والله انا في حاجة لهذا الكلام

  • يقول مصطفى:

    ما شاء الله تبارك الله اللهم ارحمه وارحمنا معه برحمتك التي وسعت كل شيء
    آمين يا رب العالمين

  • يقول الاصماعي:

    السلام عليكم العجب كل العجب ان شيخ الاسلام رحمه الله تعالى كان يكتب بقلم ودواة وهذا امر صعب جدا ومن جربه يعلم ذلك وقد نقل عنه رحمه الله تعالى انه كان يكتب في وقت قصير ما لايمكن لاحد كتابته في زمان طويل وهذا علاوة على نظم الافكار وسوقها وترتيبها البديع وكلما قرا المسلم له لاسيما الحريص على التعلم وهو السلفي الا وازداد قناعة انه امام احد ورثة الانبياء على نبينا وعليهم الصلاة والسلام فعلينا بالعكوف على كتبه وكتب تلميذه ابن قيم الجوزية رحمه الله تعالى وجزى الله خيرا من نشرهذا الموضوع ووفقنا المولى عز وجل واياكم للاستفادة والعمل بما فيه والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  • يقول بلعيد:

    رحم الله شيخ الإسلام إمام الدنيا و آية الله فوق الأرض رحمة واسعة و أدخلنا الله و إياه الفرودس الأعلى بمنه و رحمته وكرمه و جوده و إحسانه إنه الولي و القادر على دالك

  • يقول وليد الفار السلفى:

    و الله كلمات من ذهب
    رحم الله شيخ الاسلام
    و جزى الناقل خير الجزاء

  • يقول أبو محمد الأثري:

    بارك الله فيكم على الدرر الثمينة و السحب المغياثة

  • يقول ابو محمد عدي:

    السلام عليكم
    اخي ابو عبد الله, الحلم هنا هو الحكمة, (وهي وضع الشئ في مكانه المناسب, كما يذكر الشيخ ربيع حفظه الله في شرحه لوصايا عثمان الحكيم لابنه),
    أما الاناة فهي من التأني والصبر, وعدم الاستجال. فصبر على الاذى وحكمة في التعامل.
    وشكرا لإخوي.. أبي أيوب عبد الكريم, و حسن محمد النيجيري
    السلام عليكم

  • يقول مساعد الضاحي:

    جزاكم الله خيرا

  • يقول أبو أيوب عبد الكريم:

    السلام عليكم:
    هذه ثلاثة أمور متقاربة: الحلم ، والأناة ، والرفق.
    أما الحلم : فهو أن يملك الإنسان نفسه عند الغضب، إذا حصل غضب وهو قادر فإنه يحلم ، ولا يعاقب، ولا يعاجل بالعقوبة.
    وأما الأناة فهو التأني في الأمور، وعدم العجلة، وألا يأخذ الإنسان الأمور بظاهرها فيتعجل، ويحكم على الشيء قبل أن يتأنى فيه وينظر.
    وأما الرفق فهو معاملة الناس بالرق والهون، حتى وإن استحقوا ما يستحقون من العقوبة والنكال فإنه يرفق بهم.
    منقول من موقع الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله

  • يقول ابوحديفة الليبي:

    بارك الله لنا فى شيخنا وجزاه الله عنا خير الجزاء وارفع درجاته في العليين واحشره وإيانا مع سيدالمرسلين امين

  • يقول ابو مالك:

    جزى الله شيخ الاسلام خير الجزاء واسكنه فسيح جناته وثبتنا الله وإياكم على المنهج الحق وأعاذنى الله وإياكم من محدثات الامور وصلى الله على نبينا محمد وعلى اله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين بارك الله في جهود القائمين على شبكة سحاب وكل المواقع السلفية

  • يقول ابوخالد:

    غفر الله لك ولوالديك
    وأحسن الله لك النيه والذرية
    ورزقك حسن الخاتمة

  • يقول حسن محمد النيجيري:

    الأناة اوالتأني: هو عدم الإستعجال في اللأمور والتريث حتى يتبين وجه الصواب فيها.

  • يقول الهام عبد المتعال حسين عبد المعطي:

    رحم الله شيخ الاسلام اللهم علمنا ما جهلنا وأرزقنا العمل به وأنفعنا بما علمتنا

  • يقول على:

    السلام عليكم جزاكم الله خيرا على كل مانقلتموه من فتاوى العلماء ولآئمة ونفعنا الله بهذا العلم الغزير الحمد لله

  • يقول أبو عبد الواحد هواري بومدين السعيدي:

    رحم الله شيخ الاسلام و بارك الله فيك أخي على الفائدة

  • يقول سامى:

    جزاكم الله خيرا

  • يقول أبو ربيع:

    رحم الله شيخ الإسلام إبن تيمية رحمة واسعة وأسكنه ألفردوس ألأعلى من ألجنة

  • يقول ابوا معاذ مصطفى الجزائري:

    بسم الله الصلاة السلام على رسول الله رحم الله الشيخ الإ سلام و اسكنه الفردوس الأعلى اللهم ارزقنا الصبر على المشاق وصعاب

  • يقول ابو عبدالله:

    السلام عليكم
    يا اخي ابا محمد ما معنى الاناة

  • يقول اب عبد الله:

    جزاكم الله خيرا وشكرا

  • يقول آدم:

    جزاكم الله خيرا ورحم الله شيخ الاسلام

  • يقول ابو معاوية:

    ماشاء الله تبارك الله

  • يقول عبد الكريم:

    رحم الله الشيخ وجزاكم الله احسن الجزاء

  • يقول أبو محمد عدي:

    قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لأشج عبد القيس : ” إن فيك لخلتين يحبهما الله : الحلم والأناة ” فقال : أخلقين تخلقت بهما ؟ أم خلقين جبلت عليهما ؟ فقال : ” بل خلقان جبلت عليهما ” فقال : الحمد لله الذي جبلني على خلقين يحبهما الله تعالى .. اللهم ارزقنا الايمان والخلق الحسن.. اللهم وفقنا لما تحب وترضى.

  • يقول إحسان:

    جزاكم الله وبارك الله فيكم وأحسن الله إليكم
    و رحم الله شيخ الإسلام ابن تيمية،ونفعنا بكنوز علمه، وأن يعيننا على العمل بما تعلمنا.هذا من أنفع مايكون ليحسن الخلق. من فضلكم أنشر المزيد من مثل هذه الفوائد

  • يقول ناصر الفرجانى:

    اللهم ارفع درجاته فى عليين واحشره يوم القيامة مع سيد المرسلين ونحن معهم برحمتك يا رب العالمين

  • يقول بشار الجواودة:

    جزى الله العاملين على هذا الموقع كل خير وجزى الله شيخ الاسلام ابن تيميه كل خير

  • يقول ابو زيد نصرالدين عمر:

    بارك الله فيكم ورب الكعبة فوائد قيمة جدا رحم الله شيخ الاسلام ابن تيمية رحمة واسعة

  • يقول أبو عبيدة منجد الحداد:

    جزاكم الله خيرا أخي الحبيب محمد حمامي ورحم الله شيخ الإسلام رحمة واسعة

  • يقول أبا عٌزير:

    بارك الله لي ولكم بهذه الفوائد العظيمة ورزقني الله وياكم الصبر والعفؤ واتمني من مشرفين هذا الصفحة تصحيح طباعة الفائدة الثامن في السطر الاول منها وهي قول الشيخ رحمه الله وغفر ذنبه دقه وجله ولجميع المسلمين ( فإن رسول الله عليه وسلم ما انتقمَ لنفسِه قَطُّ،) وفقني الله فيما يحب ويرضى ولجميع الامة الاسلامية

  • يقول ام ادم:

    اللهم انفعنا بعلمه وبارك الله فيكم

  • يقول محمد علي عبدالله المقبول:

    جزاكم الله وبارك الله فيكم وأحسن الله إليكم

  • يقول أحمد بن عيسى الجزائري:

    بارك الله فيكم
    رحم الله شيخ الإسلام ابن تيمية

  • يقول يحي محمّد بيلو:

    رحم الله شيخ الإسلام ابن تيمية،ونفعنا بكنوز علمه، وأن يعيننا على العمل بما تعلمنا، إنه ولي ذالك والقادر عليه.

  • يقول صالح قدور الجزائري:

    رحم الله الإمام الحافظ شيخ الإسلام ابن تيمية فكم انتفع الناس بعلومه قديما وحديثا ولازالوا .
    وحفظ الله شيخنا الإمام المحدث ربيع بن هادي المدخلي وأمده الله سبحانه بالصحة والعافية .

  • يقول خالد عزوز:

    بارك الله فيكم ونفع بكم

  • يقول أبو أنس عبد الواحد:

    الله أكبر الله أكبر الله أكبر اللهم أرزقنا الثبات والسداد في القول والعمل

  • يقول مسلم:

    هذا من أنفع مايكون ليحسن الخلق رحم الله شيخ الاسلام وجزاكم الله خيرا

  • يقول على خطى السلف:

    رحم الله شيخ الإسلام و حجة الزمان ابن تيمية وغفر له و لوالديه ولجميع المسلمين ، ونفع الله بكم يا شبكة سحاب السلفية المباركة ، الإسلام و المسلمين و ثبتنا الله و إياكم على المنهج السلفي القويم حتى نلقاه في يوم الدين . آمين بارك الله فيكم واصلوا وصلكم الله ورحمكم .

    • يقول ميسم الحربي:

      السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
      جزاگ الله خيراً….
      أنت على حق علينا بهذه الصفات الحميده
      فالنبي صلى الله عليه وسلم كان عطوفا ً

  • 294

    المقالات

    5810

    التعليقات