ابن باز : نصيحة بمناسبة استقبال شهر رمضان

نصيحتي للمسلمين جميعاً أن يتقوا الله جل وعلا، وأن يستقبلوا شهرهم العظيم بتوبة صادقة من جميع الذنوب، وان يتفقهوا في دينهم وأن يتعلموا أحكام صومهم وأحكام قيامهم؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: ((من يرد الله به خيراً يفقهه في الدين))[1]، ولقول النبي صلى الله عليه وسلم: ((إذا دخل رمضان فتحت أبواب الجنة، وغلقت أبواب النار، وسلسلت الشياطين))[2] ولقوله صلى الله عليه وسلم: ((إذا كان أول ليلة من رمضان فتحت أبواب الجنة وغلقت أبواب جهنم وصفدت الشياطين ويناد منادٍ: يا باغي الخير أقبل، ويا باغي الشر أقصر، ولله عتقاء من النار وذلك في كل ليلة))[3].

 
وكان يقول صلى الله عليه وسلم للصحابة: ((أتاكم شهر رمضان شهر بركة يغشاكم الله فيه فينزل الرحمة ويحط الخطايا ويستجيب الدعاء فأروا الله من أنفسكم خيراً فإن الشقي من حرم فيه رحمة الله))[4].

 
ومعنى: ((أروا الله من أنفسكم خيراً)): يعني سارعوا إلى الخيرات وبادروا إلى الطاعات وابتعدوا عن السيئات. ويقول صلى الله عليه وسلم: ((من صام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه، ومن قام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه، ومن قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه))[5].

 
ويقول صلى الله عليه وسلم: يقول الله جل وعلا: ((كل عمل ابن آدم له الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف إلا الصيام فإنه لي وأنا أجزي به، ترك شهوته وطعامه وشرابه من اجلي للصائم فرحتان فرحة عند فطره وفرحة عند لقاء ربه، ولخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك))[6].

 

 

ويقول صلى الله عليه وسلم: ((إذا كان يوم صوم أحدكم، فلا يرفث ولا يصخب، فإن سابه أحد أو قاتله فليقل إني امرؤ صائم))[7].
ويقول صلى الله عليه وسلم: ((من لم يدع قول الزور والعمل به والجهل فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه))[8] رواه البخاري في الصحيح.

 
فالوصية لجميع المسلمين أن يتقوا الله وان يحفظوا صومهم وأن يصونوه من جميع المعاصي، ويشرع لهم الاجتهاد في الخيرات والمسابقة إلى الطاعات من الصدقات والإكثار من قراءة القرآن والتسبيح والتهليل والتحميد والتكبير والاستغفار؛ لأن هذا شهر القرآن: شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ[9].

 
فيشرع للمؤمنين الاجتهاد في قراءة القرآن، فيستحب للرجال والنساء الإكثار من قراءة القرآن ليلاً ونهاراً، وكل حرف بحسنة والحسنة بعشر أمثالها كما جاء ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم، مع الحذر من جميع السيئات والمعاصي، مع التواصي بالحق والتناصح والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

 
فهو شهر عظيم تضاعف فيه الأعمال، وتعظم فيه السيئات، فالواجب على المؤمن أن يجتهد في أداء ما فرض الله عليه وأن يحذر ما حرم الله عليه، وأن تكون عنايته في رمضان أكثر واعظم، كما يشرع له الاجتهاد في أعمال الخير من الصدقات وعيادة المريض واتباع الجنائز وصلة الرحم، وكثرة القراءة وكثرة الذكر والتسبيح والتهليل والاستغفار والدعاء، إلى غير هذا من وجوه الخير، يرجو ثواب الله ويخشى عقابه، نسأل الله أن يوفق المسلمين لما يرضيه، ونسأل الله أن يبلغنا وجميع المسلمين صيامه وقيامه إيماناً واحتساباً، نسأل الله أن يمنحنا وجميع المسلمين في كل مكان الفقه في الدين والاستقامة عليه، والسلامة من أسباب غضب الله وعقابه، كما أسأله سبحانه أن يوفق جميع ولاة أمر المسلمين وجميع أمراء المسلمين، وأن يهديهم وأن يصلح أحوالهم، وأن يوفقهم لتحكيم شريعة الله في جميع أمورهم، في عبادتهم وأعمالهم وجميع شئونهم، نسأل الله أن يوفقهم لذلك، عملاً بقوله جل وعلا: وَأَنِ احْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ[10]، وعملاً بقوله جل وعلا: أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُكْماً لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ[11]، وعملاً بقوله سبحانه: فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجاً مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيماً[12]، وعملاً بقوله سبحانه: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً[13]، وعملاً بقول الله سبحانه: قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ[14]، وقوله سبحانه: وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا[15].

 
هذا هو الواجب على جميع المسلمين وعلى أمرائهم، يجب على أمراء المسلمين وعلى علمائهم وعلى عامتهم أن يتقوا الله وأن ينقادوا لشرع الله، وأن يحكموا شرع الله فيما بينهم ؛ لأنه الشرع الذي به الصلاح والهداية والعاقبة الحميدة وبه رضا الله وبه الوصول إلى الحق الذي شرعه الله وبه الحذر من الظلم.

 
نسأل الله للجميع التوفيق والهداية وصلاح النية والعمل، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه.

 

 

———————————-

 
[1] رواه البخاري في العلم باب من يرد الله به خيراً يفقهه في الدين برقم 71، ومسلم في الزكاة باب النهي عن المسألة برقم 1037.

 
[2] رواه البخاري في بدء الخلق باب صفة إبليس وجنوده برقم 3277، ومسلم في الصيام باب فضل شهر رمضان برقم 1079.

 
[3] رواه الترمذي في الصوم باب ما جاء في فضل شهر رمضان برقم 682، وابن ماجة في الصيام باب ما جاء في فضل شهر رمضان برقم 1642.

 
[4] ذكره المنذري في الترغيب والترهيب باب الترغيب في صيام رمضان برقم 1490، وقال رواه الطبراني.

 
[5] رواه البخاري في الصوم باب من صام رمضان إيماناً واحتساباً برقم 1901، ومسلم في صلاة المسافرين وقصرها باب الترغيب في صيام رمضان برقم 760.

 
[6] رواه البخاري في التوحيد باب قول الله تعالى: يريدون أن يبدلوا كلام الله برقم 7492، ومسلم في الصيام باب فضل الصيام برقم 1151، وابن ماجة في الصيام باب ما جاء في فضل الصيام برقم 1638.

 
[7] رواه البخاري في الصوم باب هل يقول إني صائم إذا شتم برقم 1904.

 
[8] رواه البخاري في الصوم باب من لم يدع قول الزور برقم 1903.
[9] سورة البقرة، الآية 185.

 
[10] سورة المائدة، الآية 49.

 
[11] سورة المائدة، الآية 50.

 
[12] سورة النساء، الآية 65.

 
[13] سورة النساء، الآية 59.

 
[14] سورة النور، الآية 54.

 
[15] سورة الحشر، الآية 7.

 

 

 

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 اقصى عدد حروف للتعليق

التعليقات ( 20 )
  • يقول صالح أبا تميم:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته…
    رحم الله شيخنا ووالدنا العلامة عبد العزيز بن باز وأسكنه فسيح جناته…
    اللهم وفقنا لختام هذا الشهر بالأعمال الصالحة واجعلنا ممن قامه إيماناً واحتساباً .. واجعلنا ممن كتبت لهم العتق من النار .. وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

  • يقول محمد أبو هريرة:

    رحم الله الفقيه ابن باز ونفعنا بعلمه ووفقنا لصيام وقيام مابقي من هذا الشهر المبارك على الوجه الذي يرضيه عنا

  • يقول ابو محمد آمان:

    اللهم ارحمه وأحشره مع الأنبياء والصدقين

  • يقول أبوعبدالرحمن علي رزق:

    نسأل الله العلي القدير بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يعيننا وإياكم على الصيام والقيام وأن يتقبل منا إنه سميع عليم.
    ورحم الله شيخنا ابن باز وأسكنه جنة الفردوس.

  • يقول ابو انفال:

    جزي الله خير الجزاء لشيخ ابن باز

  • يقول راهيم االباز:

    جزاه الله خيرا اللهم تقبل منا

  • يقول ابو مالك:

    اللهم اغفر لنا وارحمنا واجعلنا من عتقائك في هذا الشهر من النار ….آمين

  • يقول محمد:

    اللهم جعلنا ممن يصوم رمضان ايمانا واحتسابا وممن يقوم ليله ايمانا واحتسابا,

  • يقول الحسين المغربي:

    اللهم وفقنا في هذا الشهر المبارك إلى ما تحب وترضى وأحينا على منهاج السلف الصالح واختم لنا به يا أرحم الراحمين

  • يقول عااااااااااااااادل:

    رحم الله الشيخ ابن باز و جزاه الله عنا كل خير
    و الله كلام نابع من أعماق القلب
    نرجوا من الله أن يوقنا لطاعته و يتقبل منا انه هو السميع العليم

  • يقول يحي محمد بيلو:

    آمين يا رب العالمين، اللهم اغفر وارحم شيخنا الوالد ابن باز، وثبت أقدام مشايخ السنة وبارك لهم في ما أعطيتهم، وجزى الله القائمين بهذأ الجهد خيرا الجزاء.

  • يقول يحي محمد بيلو:

    آ مين يا رب العالمين، اللهم ثبت شيخنا وسائر مشايخ السنة وبارك لهم في ما أعطيتهم، وجزى الله القائمين على هذأ الجهد بخير الجزاء.

  • يقول ابو انس عبد الواحد:

    بارك الله فيكم و وفق الله الجميع الى صيام وقيام هذا الشهرالعظيم ورحم الله الشيخ العالم واسكنه الله الفردوس الاعلى

  • يقول احمد المير:

    اللهم بلغنا رمضان

  • يقول محمد الجاوي:

    جزاه الله خيرا و رحمه الله رحمة واسعة، وأسكنه الله الفردوس اﻷعلى من الجنة

  • يقول أم عبد الرحمن محبة السلف:

    اللهم بلغنا رمضان ,,,,رحم الله الشيخ واسكنه فسيح جناته

  • يقول ابو انس عبد الواحد:

    السلام عليكم رحم الله الشيخ المجدد ابن باز هدا ما وصفه به العالم الزاهد الشيخ سعد الحصين رحمه الله

  • يقول أبوسهيل الجزائري:

    رحم الله الشيخ والحقنا به في جنة الرضوان وجعلنامن عتقاء الرحمن في شهر رمضان.

  • يقول أبوجابر رابح عرابة:

    آمين, نسأل الله الكريم ربّ العرش العظيم أن يبلّغنا رمضان, وأن يرزقنا حسن صيامه وقيامه, وأن يتقبّل منّا ذلك, وأن لا يجعلنا من المحرومين في هذا الشّهر المبارك الّذي لا يُحرم فيه الخير والثّواب وقبول الأعمال ومغفرة الذّنوب الّا شقيّ محروم نسأل الله السّلامة والعافية, وأن يعيننا وجميع المسلمين على ذكره وشكره وحسن عبادته, انّه وليّ ذلك والقادر عليه.

  • يقول ابو محمد:

    اللهم بلغنا رمضان واجعلنا ممن يصومه ويقومه ايمانا واحتسابا يا رحمن يا كريم

  • 300

    المقالات

    5891

    التعليقات